Accessibility links

ببث المظاهرات.. نشطاء العراق يتحدون قطع الإنترنت


متظاهرون عراقيون ضمن احتجاجات مناهضة للحكومة في مدينة النجف - 10 نوفمبر 2019

رغم قطع السلطات العراقية لخدمات الإنترنت مجددا عن بغداد وباقي المحافظات، استطاع مغردون نشر ألوان القمع التي يتعرض لها المتظاهرون في جميع أنحاء العراق.

وعند انقطاع الإنترنت يلجأ بعض الناشطين العراقيين إلى استخدام وسائل اتصال بالأقمار الصناعية، وهي ذات تكلفة مرتفعة جدا، من أجل التواصل مع العالم الخارجي.

وكان محتجون قد لفتوا إلى أن حجب الإنترنت هو محاولة لمنع نشر التقارير عن عمليات القمع التي تقوم بها القوات الأمنية التي استخدمت في صد المحتجين الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص الحي.

وفي بغداد نشر مغردون صورا ومقاطع فيديو تظهر قمع الشرطة للاحتجاجات، الذي أسفر عن حالات اختناق وإصابات خطيرة، جراء استخدام قوات الأمن الرصاص الحي وقنابل الغاز.

وأخبر الناشطون قناة الحرة أنه قد تم رصد أكثر من 17 حالة اختناق بين المتظاهرين في ساحة الخلاني ببغداد.

وسجلت مستشفيات الناصرية ببغداد أكثر من 80 إصابة في صفوف المتظاهرين والشرطة وسط تصاعد حدة المواجهات بين الجانبين.

كما نشر مغردون مقاطع لمظاهرات في مدينة تكريت شمال بغداد، حيث خرجت مجموعة من الطلبة من جامعة تكريت احتجاجا على ما آلت إليها البلاد بسبب الفساد.

وكانت الرئاسات الثلاث في العراق، في مجالس الوزراء والنواب والقضاء، قد أكدت الأحد على رفض الحل الأمني لمواجهة المظاهرات التي تجتاح البلاد منذ مطلع الشهر الماضي.

وقد تصدت السلطات، في الكثير من الأحيان، لهذه الاحتجاجات بقمع دام واستهداف مباشر للمواطنين ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى وآلاف الجرحى وسط تنديد حكومات أجنبية ومنظمات دولية باستخدام القوة المميتة ضد المحتجين.

XS
SM
MD
LG