Accessibility links

'ثلاث نقاط' .. غوايدو يرسم فنزويلا الجديدة


الرئيس الفنزويلي المؤقت خوان غوايدو

يراقب العالم بحذر ما يجري في فنزويلا، في وقت أخذ فيه الرئيس المؤقت خوان غوايدو ععلى عاتقه مهمة نقل البلاد من الحكم الدكتاتوري إلى الديمقراطي.

الولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبية مهمة دعمت غوايدو في مهمته، ودعت الرئيس المطعون في شرعيته إلى التنحي وتجنيب البلاد صدامات قد تؤدي إلى سقوط ضحايا.

غوايدو وفي تغريدة على تويتر حدد ملامح فنزويلا الجديدة بثلاث نقاط:

* وقف الاغتصاب:

* حكومة انتقالية.

* انتخابات حرة.

وأكد غوايدو أن "إن السير منذ البداية واضح ومستمر". موجها رسالة للعالم بأن "الالتزام مع فنزويلا والعالم هو كلي" و"من دون ارتباك".

الرئيس الشاب أكد إصراره على السعي للإطاحة بمادورو الذي وصل إلى السلطة في انتخابات "مزورة".

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية ودول غربية اعترفت بغوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد، ودعمت إجراء انتخابات حرة ديمقراطية تخلص البلاد من حكم مادورو الذي تنتقده المعارضة بسبب تضييقه على الحريات، والفساد الذي أدى إلى انهيار الاقتصاد الوطني.

خريطة توضح الدول التي اعترفت بخوان غوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا أو أكدت دعمها لنيكولاس مادورو
خريطة توضح الدول التي اعترفت بخوان غوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا أو أكدت دعمها لنيكولاس مادورو

ولم يكن غوايدو معروفا للرأي العام العالمي، حتى أعلن نفسه رئيسا مرقتا لفنزويلا، معتبرا أن هناك شغورا في الحكم.

خوان غوايدو
خوان غوايدو

ومنذ بداية التظاهرات ضد مادورو في 21 كانون الثاني/يناير، قتل حوالي 40 شخصا وأوقف أكثر من 850 آخرين، بحسب الأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG