Accessibility links

بدء تحقيق شامل في حريق سفينة غوص وغرقها بكاليفورنيا


موقع لاستذكار ضحايا السفينة الغارقة في كاليفورنيا

تعهد فريق من المحققين الاتحاديين في الولايات المتحدة الثلاثاء بإجراء تحقيق شامل في حريق أودى بحياة جميع الركاب الأربعة والثلاثين على متن سفينة غوص قبالة ساحل ولاية كاليفورنيا، والذين يعتقد أن الجثث المتفحمة لكثير منهم محصورة وسط حطام السفينة الغارق.

وبعد انتشال 20 جثة من السفينة (كونسيبشن) أو المنطقة التي غرقت فيها سريعا قبالة جزيرة سانتا كروز، أعرب مسؤولون عن اعتقادهم بأنه لم ينج أحد من بين 14 ضحية صنفوا في البداية على أنهم مفقودون.

وقال قائد شرطة سانتا باربره بيل براون في مؤتمر صحفي "هناك عدد آخر من الضحايا شاهدهم الغواصون، بين أربعة وستة، لا يزالون وسط الحطام، لكن بسبب وضع السفينة لن يمكن انتشالهم قبل حلول الليل".

وتمكن خمسة من أفراد الطاقم الذين كانوا على ظهر السفينة وقت اندلاع الحريق، وعددهم ستة، من الفرار بقارب مطاطي. وتوفي أحد أفراد الطاقم والذي يعتقد أنه كان نائما في الأجزاء السفلى مع الركاب.

وقالت جنيفر هومندي عضو المجلس الوطني لسلامة النقل إن 16 محققا يشاركون في التحقيق.

وذكرت أن الخبراء سيجمعون كل الأدلة القابلة للتلف في الموقع خلال ما يتراوح بين سبعة وعشرة أيام، لكن السفينة ستظل في قاع المحيط على عمق أكثر من 60 قدما لحين إتمام مسح للموقع.

وتراوحت أعمار الضحايا بين 17 و60 عاما، وقالت السلطات إن معظمهم ينتمون إلى منطقتي سانتا كروز وسان هوزيه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG