Accessibility links

العراق.. الكشف عن مقبرة جماعية لأكراد


المقبرة عثر عليها مؤخرا في منطقة صحراوية تبعد نحو 170 كيلومترا إلى الغرب من مدينة السماوة

كشفت السلطات العراقية الأحد عن مقبرة جماعية للأكراد الذين قتلوا في عهد صدام قبل نحو 30 عاما، بحضور الرئيس العراقي برهم صالح.

وقال صالح إن على بلاده ألا تنسى أبدا الجرائم التي ارتكبها صدام حسين أو السماح لـ"حزب البعث الصدامي" بالعودة.

جمجمة أحد الذين عثر عليهم في المقبرة الجماعية بالسماوة
جمجمة أحد الذين عثر عليهم في المقبرة الجماعية بالسماوة

وقال مكتب الرئيس العراقي إن المقبرة التي عثر عليها مؤخرا في منطقة صحراوية تبعد نحو 170 كيلومترا إلى الغرب من مدينة السماوة تضم رفات عشرات الأكراد الذين أبادتهم قوات صدام.

وهؤلاء الضحايا من بين ما يصل إلى 180 ألفا يعتقد أنهم قتلوا خلال حملة الأنفال التي استهدفت أكراد العراق في نهاية الثمانينيات وشملت استخدام الغاز الكيماوي وشهدت محو قرى وتشريد الآلاف من الأكراد.

فرق البحث تحاول الوصول إلى الجثث كافة
فرق البحث تحاول الوصول إلى الجثث كافة

وقال صالح، وهو كردي، في مؤتمر صحفي في موقع المقبرة "هذه الجريمة جريمة حرب وجريمة إبادة بحق شعب ذنبهم الوحيد إنهم كانوا كردا ورأى فيهم النظام العنصري المجرم خطرا على سيطرته وعلى سلطته فأقدم على إبادتهم".

XS
SM
MD
LG