Accessibility links

البروبيوتك يتصدر برامج صحية في أميركا


بروبيوتيك

تسلط وسائل إعلام أميركية عديدة هذه الأيام الضوء على أهمية البروبيوتك للبشر وارتباطه بالنمو السليم والمناعة القوية.

ويحظى البروبيوتك بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة كمكل غذائي خاصة للأطفال.

فما هو البروبيوتك؟

كائنات حية دقيقة تتواجد طبيعيا في القناة الهضمية للإنسان لكن بكثرة في الأمعاء الغليظة.

تساعد على موازنة الميكروفلورا Microflora "البكتيريا النافعة" في الأمعاء، التي تحل مكان الميكروبات الضارة، وتعديل البيئة في الأمعاء وجعلها صحية أكثر.

المايكروفلورا في الأمعاء
المايكروفلورا في الأمعاء

أظهرت عدة دراسات علمية أن للبروبيوتك فوائد صحية جمة عندما يتم تناوله بكميات كافية، خاصة لدى الأطفال:

- علاج الإسهال عند الأطفال وتقليل شدته ومدته والوقاية منه.

- تعزيز مناعة الجهاز الهضمي ووقايته من الالتهابات، وخاصة الالتهاب المعوي القولوني الناخر Necrotising Enterocolitis .

- محاربة التهابات الجهاز التنفسي.

- الوقاية من الالتهابات التناسلية Urogenital Infections.

- بعض الدراسات وجدت دورا للبروبيوتيك في الوقاية من الالتهابات الجلدية التأتبية Atopic Dermatitis.

- تعزيز استجابة الأجسام المضادة للقاحات.

- وجدت دراسة فنلندية أن للبروبيوتيك دورا في تعزيز الاستجابة للقاح فيروس الروتا Rotavirus، وهو الفيروس الأكثر انتشارا بين الرضع والأطفال.

- يلعب دورا في الوقاية والعلاج من الحساسية عند الأطفال.

- ومن مصادر البروبيوتيك الطبيعية: الزبادي والمخلل والأجبان. مع إمكانية الحصول عليه على شكل كبسولات تباع في الصيدليات من دون وصفة طبية.

هناك نوع آخر يسمى البريبايوتكس Prebiotics وهو ألياف غذائية صممت لتحسين توازن البكتريا الصديقة في الأمعاء.

أما السينبيوتيكس Synbiotics فيحوي النوعين.

ومعظم الدراسات التي أجريت حول البروبيوتك حتى الآن أظهرت أنه آمن.

مع ذلك تحدثت تقارير عن حدوث عدوى بالكائنات الموجودة في البروبيوتك عند البعض، وسط دعوات باحثين لمزيد من الدراسات لتأكيد أنه آمن فعلا.

XS
SM
MD
LG