Accessibility links

بريطانيا تطلب مزيدا من الدعم لحماية الشحن في هرمز


وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب

سيطلب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب مزيدا من الدعم الدولي لحماية الشحن في مضيق هرمز عندما يلتقي بنظيريه الفرنسي والألماني في وقت لاحق الجمعة لإجراء محادثات بشأن إيران.

وفي الشهر الماضي، احتجزت إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في المضيق، وهو منفذ الخليج إلى البحار المفتوحة، ردا فيما يبدو على احتجاز بريطانيا لسفينة إيرانية في جبل طارق، متهمة إياها بانتهاك العقوبات الأوروبية بنقل النفط إلى سوريا.

وانضمت بريطانيا إلى مهمة تقودها الولايات المتحدة لمرافقة السفن التجارية عبر مضيق هرمز في بداية أغسطس، لكن ألمانيا وفرنسا رفضتا المشاركة وسط مخاوف من احتمال أن تزيد فرصة حدوث صراع مفتوح مع إيران.

وقال راب في بيان قبل حضور اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في هلسنكي "نحتاج إلى أوسع دعم دولي ممكن للتصدي للتهديدات التي تواجه الملاحة الدولية في مضيق هرمز".

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الوزراء سيناقشون احتمال تدشين عملية دفاع بحري أوروبية منفصلة خلال اجتماع هلسنكي، رغم أن وزير خارجيتها هايكو ماس أقر في وقت سابق بأنها ستستغرق وقتا طويلا.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي الخميس إنها ستدعم "وجودا رادعا" بقيادة الاتحاد الأوروبي.

والأسبوع الماضي، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الممرات المائية الدولية ستكون أقل أمانا إذا فُرضت عقوبات كاملة على صادرات بلاده من النفط.

وكرر راب التزام بريطانيا، إلى جانب ألمانيا وفرنسا، بالاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي، وأعاد فرض العقوبات على إيران.

وقال راب "الاتفاق النووي هو الاتفاق الوحيد على الطاولة الذي يمنع إيران من الحصول على سلاح نووي وسنواصل العمل معا لتشجيع إيران على الالتزام بالاتفاق بالكامل".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG