Accessibility links

بريكست.. البرلمان يرفض استفتاء ثانيا


البرلمان البريطاني

صوت مجلس العموم البريطاني بأغلبية 210 أصوات بالموافقة على طلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتنوي الحكومة البريطانية العودة إلى البرلمان خلال الأسبوع المقبل لطلب التصويت مجددا على مشروع اتفاق البريكست.

في حال موافقة المجلس على الاتفاق، ستطلب لندن من الاتحاد الأوروبي تأجيلا للخروج إلى نهاية حزيران/يونيو المقبل.

وفي حال رفض المجلس للاتفاق، تطلب لندن تأجيلا أطول قد يصل إلى سنتين يتم خلاله اللجوء إلى سبل أخرى قد يكون من بينها استفتاء شعبي أو انتخابات تشريعية مسبقة أو حتى سحب طلب الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان النواب البريطانيون رفضوا بغالبية كبيرة الخميس تعديلا يطلب إرجاء لبريكست تمهيدا لاجراء استفتاء ثان حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

ورفض 334 نائبا التعديل فيما أيده 85 آخرون، وذلك بعد نحو ثلاثة أعوام من الاستفتاء الذي أدى إلى بريكست وقبل 15 يوما من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في 29 آذار/مارس.

وبدأ البرلمان البريطاني مناقشة طلب تقدمت به رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي لتأجيل موعد بريكست الذي يدنو تدريجا من دون أن يرتسم أي حل في الأفق مع بروكسل.

وكان البرامن قد صوت الثلاثاء على رفض اتفاق ماي للمرة الثانية ورفض الأربعاء اقتراح مغادرة التكتل من دون اتفاق.

واقترحت ماي عرض اتفاقها مجددا على المشرعين الأربعاء المقبل للسماح لها بطلب تمديد في قمة الاتحاد الأوروبي في اليوم التالي.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في وقت سابق الخميس إن التكتل قد يوافق على تأجيل الانسحاب لفترة طويلة "في حال وجدت المملكة المتحدة أن من الضروري إعادة التفكير باستراتيجيتها المتعلقة ببريكست وتمكنت من تأمين إجماع حولها".

واعتبر الرئيس دونالد ترامب الخميس أن إجراء استفتاء ثان حول بريكست سيكون "غير منصف للغاية بالنسبة إلى من كسبوا" الاستفتاء الأول، مؤكدا وجود إمكانية "لا محدودة" لإبرام اتفاق تجاري بين واشنطن ولندن، وهو أمر ينتظره أنصار بريكست.

XS
SM
MD
LG