Accessibility links

بسبب أزمة الهجرة.. وزير داخلية ألمانيا يعتزم الاستقالة


هورست سيهوفر

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر أنه يعتزم الاستقالة من منصبه بسبب خلافه مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على خلفية أزمة الهجرة، ما يثير شكوكا حول مستقبل الائتلاف الحكومي.

وقالت مصادر مقربة من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري لوكالة الصحافة الفرنسية إن سيهوفر (68 عاما) أبدى نيته الاستقالة في اجتماع مغلق لحزبه في ميونيخ.

وينوي سيهوفر الاستقالة من رئاسة الحزب المسيحي الاجتماعي المشارك في الائتلاف الحكومي الهش الذي تم التوصل إليه أواخر آذار/مارس بعد مفاوضات شاقة مع الحزب الديموقراطي المسيحي بزعامة ميركل والحزب الاشتراكي الديموقراطي.

وأشار أحد المصادر إلى أن سيهوفر "يريد الاستقالة من منصبه كوزير وكرئيس للحزب" لأنه يعتبر أنه "لا يحظى بالدعم" اللازم.

وأوضحت المصادر أن مقربين من الوزير داخل الحزب يحاولون إقناعه بالعودة عن قراره الاستقالة.

وفي حال حصول الاستقالة لم يتضح ما سيكون وقعها على مستقبل الحكومة الالمانية.

والسؤال المطروح هو ما إذا كان الحزب المسيحي الاجتماعي ينوي البقاء ضمن الائتلاف الحاكم بعد استقالة سيهوفر أو الخروج منه ما من شأنه حرمان المستشارة من الأغلبية في مجلس النواب وإغراق البلاد في أزمة سياسية كبرى.

وقد يعمد الحزب البافاري إلى استبدال سيهوفر الذي تدهورت علاقاته مع المستشارة بشخصية قادرة على التفاوض مع ميركل من أجل التوصل إلى تسوية في ملف الهجرة.

والنزاع يتعلق بكيفية التصدي لتدفق المهاجرين المسجلين في دول أخرى من الاتحاد الأوروبي إلى ألمانيا.

ويريد سيهوفر إعادة طالبي اللجوء المسجلين عند الحدود ما ترفضه ميركل خشية "تمدده" إلى كل الدول الأوروبية.

XS
SM
MD
LG