Accessibility links

"كما يتطور المجتمع".. مافيا إيطاليا تسمح بضم المثليين في صفوفها


وتعد مافيا ندرانغيتا أقوى العصابات الإجرامية في إيطاليا

خففت مافيا إيطالية من قواعدها المتشددة بشأن المثلية الجنسية في صفوف أعضائها، بعد اكتشافها أن ابن زعيمها مثلي الجنس، وفقا لما كشف مدع عام إيطالي.

وتتشدد مافيا ندرانغيتا، وهي أحد أقوى العصابات الإجرامية في إيطاليا، مع المثلية الجنسية وتعاقب من تشك في ميوله من أعضائها، بالموت، وفقا لتقارير من وسائل إعلام بريطانية.

وتفاجأ زعماء العصابة بأن ابن أحد الزعماء مثلي الجنس ويعيش حياته "دراق كوين"، وهو المثلي الذي يرتدي ملابس نسائية.

ودفع الاكتشاف المافيا إلى التساهل في قضية المثلية.

وقال المحقق في قضايا المافيا نيكولا غراتيري لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية إن المافيا كانت تعاقب المثلية الجنسية لأنها تعتقد أنها تقوض صورتها كمجموعة من الرجال الأقوياء والفحول.

وأضاف المحقق أن المافيا يبدو أنها تطورت كما يتطور المجتمع بخصوص قضية المثلية الجنسية.

وحسب تلك التقارير يمكن الآن قبول مثلي الجنس حتى كـ"جنود" في الميدان ضمن العصابة، لطالما لا يظهرون ميولهم علنا.

وكشف المحقق غراتيري للصحيفة أنه اطلع على رسائل عاطفية متبادلة بين رئيس عصابة إجرامية وبين عضو شاب فيها.

وأضاف أنه اعترض أيضا محادثات هاتفية تكشف عن أن العديد من أعضاء المافيا لهم ميول جنسية مثلية.

وقال المدعي العام إنه يعتقد أن ندرانغيتا، وهي أقوى مافيا في إيطاليا بدخل قدره 38 مليار جنيه إسترليني في السنة، بدأت تتراخى، وأضاف أن أعضاءها الحاليين غير قادرين على مواجهة السجن بنفس الطريقة التي واجهه بها آباؤهم في السابق.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG