Accessibility links

بسبب "المرتزقة".. روسيا تعارض قرارا بشأن ليبيا في مجلس الأمن


النزاع مستمر في ليبيا منذ 2011.

اعترضت روسيا على مشروع قرار بريطاني حول ليبيا، كان يمكن أن يُعرض الخميس، على التصويت في مجلس الأمن الدولي، وفق ما أعلن دبلوماسيون.

ونص المقترح البريطاني، الذي عُرض على أعضاء مجلس الأمن كان يمكن أن يُطرح على التصويت خلال ساعات، في حال عدم تسجيل اعتراض خلال "فترة الصمت".

لكن روسيا طلبت، مساء الأربعاء، إدخال تعديلات على النص البريطاني.

استبدال كملة "المرتزقة" بـ"إرهابيين أجانب"

ونقلت وكالة "فرانس برس"، عن وثيقة التعديلات، مطالبة روسيا بإدخال تعديل فقرة "قلق المجلس إزاء الانخراط المتزايد للمرتزقة في ليبيا"، واستبدال عبارة "مرتزقة" بـ"مقاتلين إرهابيين أجانب"، إشارة إلى الاتهامات الموجهة لتركيا بشأن نقل "إرهابيين أجانب" إلى الغرب الليبي.

وقال دبلوماسي إن روسيا وجنوب أفريقيا، طلبتا إدخال تعديلات على النص البريطاني.

وأصبح النص البريطاني أمام احتمالين؛ إما إجراء محادثات جديدة بين أعضاء مجلس الأمن، وإما إصرار بريطانيا على إجراء التصويت على مسودتها التي يمكن أن تستخدم روسيا حق النقض لمنع إقرارها.

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي السفير البلجيكي مارك بيكستين، قد أعلن عن مشروع قرار خاص بمخرجات مؤتمر برلين بشأن بالأزمة الليبية.

وكان مشروع القرار البريطاني، مرشحا للمرور إلى جلسة التصويت، بعد انتهاء "مرحلة الصمت".

و"مرحلة الصمت"، هي إجراء متبع بمجلس الأمن حين يطرح مشروع قرار وتحديد ساعة معينة لصدوره، وفي حالة لم يكسر أي عضو بالمجلس مرحلة الصمت تلك قبل حلول الموعد المحدد، يكون مشروع القرار قد أصبح جاهزا لمناقشته في المجلس والتصويت عليه.

وفي الـ 19 من يناير الجاري، انعقد مؤتمر دولي حول ليبيا في العاصمة الألمانية برلين، بمشاركة 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، كان أبرز بنود بيانه الختامي، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG