Accessibility links

بسبب المواجهات المسلحة.. نزوح سكان من العاصمة الليبية


جانب من المعارك في طرابلس

أدت المواجهات المسلحة التي دارت في الساعات الماضية في الضواحي الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس إلى نزوح عدد من السكان خوفا من القذائف العشوائية التي يستخدمها طرفا المواجهات.

وتستمر المواجهات المسلحة في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، بين قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية وقوات المشير خليفة حفتر.

وبحسب المصادر العسكرية، تمكنت قوات حفتر خلال اليومين الماضيين من إحراز تقدم بسيط في حي الزهور في منطقة صلاح الدين، وفي محور اليرموك، جنوبي العاصمة طرابلس بعد مواجهات مع قوات حكومة الوفاق.

في المقابل، أفاد الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، عبد المالك المدني، في تصريح لقناة الحرة الجمعة بأن قوات الحكومة تمكنت من صد هجوم من وصفهم بالمرتزقة الروس الداعمين لحفتر في محور اليرموك وأجبرتهم على التراجع.

وأضاف المدني أن القوات الحكومية استهدفت مواقع لمسحلي مجموعة فاغنر الروسية في محوري اليرموك والخلاطات في الساعات الماضية.

وتشهد ليبيا، صراعا محتدما بين حكومة فايز السراح المعترف بها دوليا، وبين المشير خليفة حفتر.

وأطلق حفتر، التابع لمجلس النواب بمدينة طبرق غرب ليبيا، عملية عسكرية واسعة مستمرة من أبريل الماضي من أجل السيطرة على العاصمة طرابلس التي تتواجد فيها حكومة فايز السراج، المعترف بها دوليا.

ويسارع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحشد دعم دول الجوار الليبي من أجل تسريع عملية دعم حكومة الوفاق عسكريا، بينما تدعم روسيا خليفة حفتر عبر إمداده بمرتزقة يساعدون قواته في مواجهاتهم مع حكومة السراج المعترف بها دوليا.

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين قد أعلن الثلاثاء، أن "البرلمان التركي يعمل حاليا على إعداد مسودة قانون يتيح إرسال قوات إلى ليبيا"، وذلك بعد توقيع تركيا على اتفاقية للتعاون العسكري مع طرابلس الشهر الماضي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG