Accessibility links

بسبب تكريم السيسي.. مشاهير يرفضون جوائز دار أوبرا بألمانيا


مشاهير ألمانيا يرفضون حضور حفل أوبرا دريسدن

منذ تكريم دار أوبرا زمبر في دريسدن بألمانيا، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومنحه وسام القديس جورج الشهر الماضي، والمشاكل تلاحق الدار، ومهرجانها السنوي.

ويشهد الإعداد للمهرجان، حالة من الفوضى العارمة، بعد اعتذار الإعلامية الألمانية يوديث راكرز عن تقديم الاحتفالية، ثم إعلان زميلتها ماريلي هوبنر، التضامن معها، ورفضها هي الأخرى المشاركة في المهرجان.

ويعد مهرجان دار أوبر زمبر في دريسدن الحدث السنوي الرئيس للدار، حيث يشارك فيه أكثر من 2500 شخصية من مختلف أنحاء العالم، ويتابعه الآلاف عبر الشاشات، ومن المقرر أن يقام يوم الجمعة القادم.

مشاهير يرفضون الحضور

وفي ضربة أخرى للمهرجان، أكد الملياردير الألماني ديتمار هوب مؤسس شركة ساب الألمانية للبرامج الحاسوبية، أنه قرر التخلي عن تسلم جائزته ولن يحضر الحفل، خوفاً من التعرض للانتقادات.

وقال هوب إن قرار منح السيسي وسام القديس جورج ألقى "بظلال مظلمة" على الحفل الذي تقيمه الدار، مشيراً إلى أن منح هذا الوسام للسيسي أصابه بالدهشه، وفكر في الاعتذار عن الحضور بعدها، وبعد إعلان دار الأوبرا الاعتذار عن تكريم السيسي، أعلن رفضه الحضور وعدم تسلمه جائزته.

كما أعلن أولي هونيس، المدير السابق لنادي بايرن ميونخ، رفضه حضور الحفل، وكان من المقرر أن يلقي كلمة الإشادة الخاصة بتكريم بالملياردير ديتمار هوب.

إلغاء توزيع الجوائز

وأكدت الدار أنها وبعد الانتقادات التي تعرضت لها، بسبب تكريم السيسي، تعلن عزمها عدم منح أي أوسمة أخرى خلال الحفل القادم.

وكانت الدار تعرضت لانتقادات شديدة من حقوقيين بسبب تكريم السيسي، وقالوا إن الرئيس المصري قام بحملة اعتقالات واسعة للمعارضين السياسيين والمحامين والنشطاء منذ توليه السلطة في عام 2013.

انتقادات للدار

وكتب ستيفان كون عضو البرلمان الألماني في تغريدة على موقع تويتر: "بعد أن حصل عليها أحد أفراد العائلة السعودية المالكة وبوتين، جاء الآن دور السيسي لينال جائزة مهرجان زمبر أوبر. إنه ضرب من السذاجة وضعف البصيرة. أنا مصدوم".

منظمة العفو الدولية، انتقدت من جانبها هذه الخطوة، وقالت إن "منح الوسام للسيسي يعد تشجيعا لمن يقمع النقد بالعنف، والمسؤول عن التعذيب والاعتقالات التعسفية ويدوس على حقوق الإنسان بالأقدام".

كل هذه الانتقادات دفعت الدار للاعتذار عن منح السيسي الوسام، والاعتراف بأنه خطأ، وتبرأت منه.

وبررت الدار منح السيسي الوسام، بأن المهرجان فعالية ثقافية وليست سياسية، وأن الأمر يتعلق بـ"إقامة حوار من خلال لغة الثقافة"، وبنشاط البلاد الثقافي حيث سيتم افتتاح المتحف المصري الكبير منتصف العام الجاري ويعتبر الأضخم من نوعه المخصص لحضارة إنسانية واحدة.

مصر ردت على لسان السفير المصري في ألمانيا خالد جلال، الذي قال إن المهرجان منح السيسي هذا الوسام "لجهوده فى صنع السلام بأفريقيا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG