Accessibility links

بصرف النظر عن جنسيتهم أو موقعهم.. تحذير أميركي لمن يدعم صناعة الصلب الإيرانية


الخارجية الأميركية تحذر الأفراد والكيانات من التعامل مع إيران

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، تحذيرا لتذكير الأفراد على مستوى العالم من خطر التعرض لعقوبات واشنطن التي تستهدف الأطراف المشاركة في نقل أو تصدير أقطاب الغرافيت وإبرة الكوك إلى إيران، والتي تعد مواد أساسية لصناعة الصلب في هذا البلد.

وجاء في بيان صادر عن المتحدثة باسم الخارجية أن "الحكومة الأميركية تتخذ إجراءات قوية لحرمان الحكومة الإيرانية من إيرادات قطاع الصلب، لإمكانية استخدام تلك العائدات في تعزيز سلوك النظام الإيراني الخبيث، بما في ذلك برامجه في مجال الانتشار (النووي والصاروخي) فضلا عن حملات العدوان الإقليمي ودعم الجماعات الإرهابية".

وحذرت الوزارة من أن عمليات نقل أو تصدير أقطاب الغرافيت أو "إبرة الكوك"، إلى إيران تضع الكيانات والأفراد أمام مخاطر كبيرة من التعرض للعقوبات، بمن في ذلك على سبيل المثال وليس الحصر منتجي ومصدري أقطاب الغرافيت وإبرة فحم الكوك ومشغلي الموانئ والشاحنين وشركات الشحن ومشغلي السفن ومالكيها.

وتستمد "إبرة الكوك" من فحم الكوك، وهي مادة كربونية ذات جودة عالية تنتج عن تصفية النفط وتستخدم في صناعة أقطاب الغرافيت.

وقد تكون مخاطر العقوبات قائمة حتى إن لم يكن المستخدم النهائي المقصود، في قطاع الصلب الإيراني، وفق البيان.

وأوضح البيان أن العديد من العقوبات الأميركية قد تطبق على عمليات نقل أو تصدير من هذا القبيل، وأن الأفراد الذين يشاركون فيها يواجهون الخطر بصرف النظر عن جنسيتهم أو موقعهم.

وجاء في البيان أيضا أن عواقب التصنيف المرتبطة بتلك التحويلات أو الصادرات كبيرة، بما في ذلك عقوبات الحظر المحتملة.

الشركات يجب أن تدرك المخاطر الناتجة عن نقل أو تصدير أقطاب الغرافيت وإبرة الكوك إلى إيران، وأن تعتمد سياسات وإجراءات وضوابط داخلية فعالة لضمان الامتثال للمتطلبات القانونية المعمول بها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG