Accessibility links

بعد أزمة الليرة.. الأتراك استهلكوا 70 مليون علبة من مضادات الاكتئاب


خسرت الليرة التركية قرابة ثلث قيمتها مقابل الدولار

ذكرت صحيفة تركية أن نسبة الأتراك الذين يلجأون إلى مضادات الاكتئاب تضاعفت بشكل غير مسبوق، فيما يعود الأمر إلى أسباب عدة، منها ضغوطات النظام وتفشي البطالة بعد أزمة الليرة التركية في 2018.

وأوضحت صحيفة "ايدنليك" أن استخدام مضادات الاكتئاب قد ارتفع بشكل كبير، حيث تضاعف خمس مرات على مدى السنوات العشر الماضية إلى ما بين 60 و70 مليون علبة في عام 2019.

وأرجعت وسائل إعلام تركية هذا الارتفاع الكبير في استهلاك مضادات الاكتئاب إلى تفشي البطالة منذ العام الماضي، و هبوط الليرة التركية بعد أزمة شهدتها أنقرة مع واشنطن.

وتشير آخر البيانات إلى أن معدل البطالة بلغ 13.8 في المئة في ديسمبر، رغم تسجيل انخفاض البطالة بين الشباب بشكل نسبي إلى 26.1 في المائة في نفس الشهر مقارنة بـ 27.4 في المئة في سبتمبر.

وبحسب التقارير، لم يعد الاكتئاب مقتصرا على سكان المناطق الحضرية، بل أصبح متفشيا في جميع أنحاء البلاد.

ونقل موقع "أحوال" التركي عن ديميت يرال، الذي عمل لسنوات في إدارة أحد المستشفيات، أن المرضى تناولوا، العام الماضي، مضادات الاكتئاب أكثر بكثير مما وصفه لهم الأطباء، وأضاف أن الناس استخدموها للحصول على تخفيف مؤقت من مشاكلهم.

وفي سياق متصل، أظهر تقرير قدمه حزب الحركة القومية إلى البرلمان التركي أن عدد الأتراك الذين وصفوا أنفسهم بأنهم سعداء انخفض بشكل كبير في العامين الماضيين.

ونقل الموقع شهادات لطلبة أتراك يقبلون على مضادات الاكتئاب لمواجهة ضغوطات الحياة والخوف من البطالة بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية في تخصصات همشها النظام.

ومر الاقتصاد التركي بفترة صعبة جدا، بعد أن شهد العام الماضي ركودا مع معدل تضخم بلغ 20 في المئة وانهيار الليرة التركية التي خسرت قرابة ثلث قيمتها مقابل الدولار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG