Accessibility links

بعد أسوأ أزمة بسبب "ماكس 737".. رئيس جديد لبوينغ


بقاء طائرات ماكس على الأرض قد يطول لفترة أطول

أعلنت مجموعة بوينغ الأميركية للصناعات الجوية الاستقالة الفورية لمديرها التنفيذي دينيس مويلنبورغ، بعد أشهر من أزمة طائرات "ماكس 737" التي اعتبرت الأسوأ في تاريخ الشركة.

وسيتولى قيادة المجموعة ديفيد كالهون، 62 عاما، والذي شغل مناصب إدارية تنفيذية وغير تنفيذية في العديد من المجموعات بينها "جنرال إلكتريك".

وقالت بوينغ في بيان إن "مجلس الإدارة قرر أن تغييرا في الإدارة بات ضروريا لاستعادة الثقة في المجموعة، في وقت تحاول فيه تحسين العلاقات مع السلطات التنظيمية والزبائن وكل الأطراف المعنية الأخرى".

وقال رئيس لجنة النقل في الكونغرس بينر دي فازيو إن "إقالة دينيس مويلنبورغ كانت منتظرة منذ فترة طويلة".

وأضاف "بإدارته اتخذت المجموعة التي تثير الإعجاب منذ زمن طويل، قرارات مدمرة توحي بأن تحقيق الأرباح أهم من السلامة".

وكان حادثا تحطم طائرتي بوينغ 737 ماكس في أقل من خمسة أشهر قد أغرقا بوينغ في أخطر أزمة في تاريخها.

وفي قرار غير مسبوق في تاريخ الطيران الحديث، منع كل الأسطول العالمي من هذه الطائرات من التحليق منذ 13 مارس.

وأسفر حادثا تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران "لاين أير" في نهاية أكتوبر، والخطوط الجوية الإثيوبية في العاشر من مارس، في ظروف متشابهة عن سقوط 346 قتيلا. وأشارت التحقيقات إلى خلل في أحد الأنظمة المعلوماتية.

ولم تتم الموافقة بعد على التصحيحات بينما ظهرت نقاط خلل أخرى، لذلك لم يحدد أي موعد لإعادة تسيير هذه الطائرات.

وأشارت التحقيقات التقنية والإدارية من جهة أخرى إلى وجود ثغرات في إجراءات المصادقة على صلاحية طائرات البوينغ 737 ماكس.

وكانت عائلات الضحايا والركاب تطالب منذ فترة طويلة برحيل مويلنبورغ، منتقدة بشدة طريقة إدارته لهذه الأزمة، خصوصا بعدما حمل الطيارين في مرحلة أولى مسؤولية الحادثين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG