Accessibility links

بعد اتهامات بشأن الشفافية تجاه "كورونا".. الصين: تعاملنا بمسؤولية


الصين تقول إنها تعاملت بطريقة مسؤولة تجاه كورونا

بعد انتقادات طالت بكين لعدم تحرك سلطاتها المحلية بالسرعة الكافية في مواجهة فيروس كورونا، ومعلومات أخرى عن تلاعبها بالأرقام الدقيقة لأعداد المصابين، أعلن مندوب الصين لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، أن بلاده تعاملت مع انتشار فيروس كورونا المستجد بطريقة "شفافة ومسؤولة للغاية".

وقال تشانغ أمام لجنة الأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية "تبنينا دائما سلوكا منفتحا وشفافا ومسؤولا للغاية في مواجهة الوباء، ولقد أبلغنا منظمة الصحة العالمية والبلدان المعنية ومناطق هونغ كونغ وماكاو وتايوان بكل المعلومات عن الوباء بمجرد توفرها، وتشاركنا معهم التسلسلات الجينية للفيروس، وتواصلنا بفعالية مع البلدان الأخرى".

وأثارت وفاة طبيب صيني في هوبي، مركز المرض، كان من أوائل المحذرين من الفيروس وتعرض لاستدعاء الشرطة لإسكاته، مشاعر الغضب بين الصينيين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتعرضت السلطات المحلية في مقاطعة هوبي ومدينة ووهان لانتقادات حادة على شبكة الإنترنت لتقليلها في البداية من حجم انتشار الفيروس.

وأدى الفيروس إلى وفاة أكثر من 1,350 شخصا وإصابة عشرات الآلاف منذ ظهوره في مقاطعة هوبي بوسط الصين في ديسمبر الماضي، وخارج الصين، سُجلت أكثر من 500 إصابة وحالتا وفاة في نحو 30 دولة.

وقال تشانغ "اعتمدنا إجراءات وقاية وسيطرة صارمة (...) وكبحنا بشكل فعال انتشار الوباء، ليس فقط من أجل الصين، بل من أجل العالم أيضا".

وكان المعارض الصيني الملياردير غيو وينغي، الذي يعيش بالولايات المتحدة الأميركية، كشف أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد أكبر بكثير مما أعلنت عنه الحكومة الصينية.

وزعم وينغي أن لديه وثائق تؤكد أن عدد الوفيات وصل إلى 50 ألف، وأن عدد الإصابات بلغ 1.5 مليون حالة في مدينة ووهان وحدها، مؤكداً أن هذا عدد الإصابات المؤكدة وليس الموجودين تحت الملاحظة أو في الحجر الصحي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG