Accessibility links

بعد اعتقال لبناني في اليونان.. عائلته: تشابه أسماء


جانب من جزيرة ميكونوس حيث اعتقل اللبناني

أعلنت نقابة محرري الصحافة اللبنانية، السبت، أن المواطن اللبناني محمد علي صالح الذي اعتقل في اليونان الخميس على خلفية اختطاف طائرة ركاب في عام 1985، أحد أعضائها مضيفة أن توقيفه يعود إلى تشابه في الأسماء كما تقول أسرته.

وذكرت النقابة في بيان أن صالح اعتقل بينما كان برفقة عائلته في رحلة سياحية إلى إحدى الجزر اليونانية.

ودعت النقابة كلا من "وزارة الخارجية والمغتربين، والمدير العام للأمن العام، والسلطات اللبنانية المعنية، والسفارة اليونانية في لبنان إلى التحرك السريع من أجل جلاء كل الملابسات حول اعتقاله والعمل على إطلاق سراحه في أسرع وقت".

وفي صيدا، ندد إعلاميون وصحافيون باعتقال صالح، واعتبروا في بيان أنه تم "إلصاق تهم به لا تمت للحقيقة بصلة، وهي بعيدة كل البعد عن صفاته طوال مسيرته المهنية".

وأكدوا أنه عمل في الصحافة منذ أواسط السبعينيات ولا يزال، وعرف كصحافي مهني وواكب كل أحداث المنطقة بصدق وموضوعية يشهد له بها، وفق البيان.

وأعلنت السلطات اليونانية، السبت، أن الشرطة اعتقلت الخميس لبنانيا متهما بالمشاركة في عملية اختطاف طائرة تابعة لشركة "تي دبليو ايه" في عام 1985 وبقتل مسافر أميركي.

وأوضحت أن اعتقال الرجل البالغ من العمر 65 عاما، تم في جزيرة ميكونوس بموجب مذكرة توقيف أوروبية صدرت بحقه في ألمانيا.

وتبحث ألمانيا عن الرجل بسبب خطف الطائرة وبسبب عملية خطف أخرى وقعت العام 1987.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG