Accessibility links

بعد البريكست.. ما الخطة الاقتصادية لبريطانيا؟


متظاهر ضد بريكست أمام مقر حزب العمال في لندن

تفاديا لتخبط اقتصادي، عقب تنفيذ اتفاق "بريكست"، تسارع بريطانيا إلى سن خطط اقتصادية ذاتية، بعيدة عن العلاقات التجارية التقليدية مع "الاتحاد الأوروبي".

وفي أولى خطواتها، أعلنت الحكومة البريطانية، عزمها إقامة ما يصل إلى عشرة موانئ حرة معفاة من الرسوم الجمركية بغية تحفيز اقتصادها بعد بريكست.

وقالت إنها بدأت استشارات تستمر عشرة أسابيع بهدف تحديد مواقع الموانئ الحرة التي ستكون فيها البضائع المخصصة لإعادة التصدير أو التي سيتم استخدامها في صناعات تحويلية في بريطانيا معفاة من الرسوم الجمركية.

والهدف من الاستشارات إعلان مواقع هذه المناطق الجديدة بحلول نهاية العام، سواء في البرّ أو قرب الموانئ لكي تكون جاهزة للتشغيل في العام 2021.

وأكّدت الحكومة أن هذه الموانئ ستتيح "خلق آلاف الوظائف" و"جذب شركات جديدة" و"خلق فرص استثمارية".

وتراهن بريطانيا على خطة إنشاء الموانئ، مستفيدة من الوجهات البحرية المتعددة، وصلتها بين أورويا وأمريكا الشمالية.

خسائر بقيمة 90 مليار

وتكشف توقعات اقتصادية، ان الاقتصاد البريطاني سيتضاءل بـ70 مليار جنيه إسترليني، أي 90 مليار دولار، عقب البريكست.

التوقعات الاقتصادية التي نشرها تقرير للمعهد البريطاني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية، أفادت إن اقتصاد المملكة المتحدة سيتضاءل بنسبة 3.5٪ على مدى السنوات الـ10 المقبلة، عقب البريكست، مقارنة بما كان سيكون عليه في حال بقيت في الاتحاد الأوروبي.

وتنقضي بنهاية العام الحالي مهلة التوصّل لاتفاق تجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعدما خرجت المملكة المتحدة من التكتل في 31 يناير الفائت.

أجري في الـ 23 من يونيو 2016 استفتاء عام حول بقاء بريطانيا في عضوية الاتحاد الأوروبي أو خروجها منه. وفاز أنصار الخروج بنسبة 52 في المئة مقابل 48 في المئة طالبوا ببقاء بريطانيا في الاتحاد. وشارك في الاستفتاء نحو 30 مليون مواطن، صوت 17,4 مليون منهم لصالح الخروج.

كان من المقرر أن يحصل بريكست (أي أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) في الـ 29 من مارس 2019، بعد مرور سنتين على تفعيل رئيسة الحكومة السابقة تيريزا ماي المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي - وبدء عملية الخروج رسميا بما فيها بدء التفاوض حول اتفاق للخروج. ولكن موعد بريكست أجل مرتين.

وكان الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية توصلا في نوفمبر 2018 إلى اتفاق، ولكن نواب مجلس العموم البريطاني رفضوه ثلاث مرات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG