Accessibility links

بعد "الحكم التاريخي".. البرلمان البريطاني يعاود الانعقاد


البرلمان البريطاني

عاود مجلس العموم البريطاني الانعقاد بعد قرار المحكمة العليا البريطانية المدوي اعتبار تعليق رئيس الوزراء بوريس جونسون للبرلمان غير قانوني، وطالب النواب على الفور بإجابات حول كيفية حدوث التعليق من البداية.

أيد حكم المحكمة التاريخي سيادة البرلمان وانتقد ما اعتبره القضاة جهود جونسون لإخماد المناقشات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي )بريكست) الذي يمثل أكثر القضايا إثارة للانقسام السياسي في البلاد منذ سنوات.

لا يزال جونسون في مسار تصادمي مع البرلمان فيما يتعلق بتصميمه على انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر حتى إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق حول الانفصال. وأقر البرلمان قانونًا يلزمه بالسعي لتمديد بريكست إذا لم يكن هناك اتفاق، لكن جونسون يقول إنه لن يفعل ذلك تحت أي ظرف من الظروف.

وعاد جونسون إلى لندن صباحا بعد أن قطع زيارته إلى نيويورك والجمعية العامة للأمم المتحدة مع ارتفاع مطالب أحزاب المعارضة باستقالته بعد صدور حكم المحكمة.

في نيويورك، تجاهل جونسون أسئلة حول ما إذا كان سيستقيل، وقال إنه "يعارض بشدة" قرار المحكمة، وأشار إلى أنه قد يحاول تعليق البرلمان للمرة الثانية.

في مجلس العموم، ركز النواب غضبهم الأربعاء على المدعي العام جيفري كوكس، الذي أُجبر على الاعتراف بأنه قد يضطر لإفشاء مزيد من المعلومات بشأن مشورته بأن التعليق كان قانونيًا.

وقال كوكس "إنني ملتزم بميثاق طويل الأمد ينص على عدم الكشف عن آراء الموظفين القانونيين خارج الحكومة دون موافقتهم. ومع ذلك، سأبحث خلال الأيام القادمة ما إذا كانت المصلحة العامة قد تتطلب الكشف عن المزيد حول المشورة المقدمة للحكومة".

سوف يخاطب جونسون البرلمان بعد ظهر الأربعاء، ولكن بالنظر إلى احتمال إجراء انتخابات عامة مبكرة، بدأ في تصوير نفسه كبطل للشعب يواجه مؤسسة متمردة عازمة على إحباط التصويت على بريكست 2016.

وقال زعيم المعارضة جيريمي كوربين إن جونسون يجب أن يعتذر للشعب وللملكة إليزابيث الثانية لإخبارها بضرورة تعليق البرلمان.

وكان تعليق البرلمان سيحد من النقاشات قبل خروج بريطانيا من الكتلة والمقرر في 31 أكتوبر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG