Accessibility links

بعد الصورة.. فيديو جديد لترودو يثير ضجة في كندا


صورة ترودو التي انفردت بنشرها مجلة تايم وهو متنكر بشكل رجل أسود

نشر الخميس فيديو جديد لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو متنكرا بشكل رجل أسود، ما قد يضفي المزيد من الصعوبات على محاولته إعادة انتخابه من جديد قبل شهر من الانتخابات التشريعية في البلاد.

والفيديو الذي بثته قناة "غلوبال نيوز" الكندية وتأكدت وكالة فرانس برس من صحته لدى مسؤولين في حملة ترودو، يظهر الأخير "في أوائل تسعينات" القرن الفائت، مرتديا قميصا وسروال جينز ممزقا ومغطياً وجهه ويديه المرفوعتين بالأسود.

ويأتي ذلك بعدما أعرب ترودو الأربعاء عن اعتذاره بعد نشر صور له متنكرا بشكل رجل أسود في حفلة مدرسية أقيمت في العام 2001.

ونشرت مجلة "تايم" الأميركية صورة بالأسود والأبيض لرئيس الوزراء أثارت ضجة كبيرة في كندا بعد أسبوع على بدء الحملة الانتخابية حيث يخوض ترودو سباقا محموما مع المحافظين بقيادة اندرو شيير.

ويظهر ترودو في الصورة في سن التاسعة والعشرين، مبتسما ومحاطا بأربع نساء، يضع عمامة ووجهه ويداه مغطاة بلون قاتم.

ويواجه ترودو (47 عاما)، الذي حقق حزبه فوزا ساحقا في انتخابات العام 2015، هجمات بسبب هفوات أخلاقية وأمور أخرى أثارت جدلا.

وظهرت الصورة في ألبوم صور العام الدراسي 2000/2001 لأكاديمية "ويست بوينت غراي"، وهي مدرسة خاصة كان يدرس فيها ترودو آنذاك، على ما أوضحت مجلة "تايم" الاميركية.

وأكد ترودو أنه من ظهر في الصور "في العشاء السنويّ للمدرسة الذي كان يجب أن نرتدي فيه ملابس بعنوان ألف ليلة وليلة".

وقال في مؤتمر صحافي متلفز في طائرة حملته الانتخابية "عملت طيلة حياتي لمحاولة خلق الفرص للناس ومحاربة العنصرية والتعصب".

وتابع "يمكنني أن أقول إنني ارتكبت خطأ حين كنت أصغر سنا وأتمنى لو انني لم أفعله. إنه أمر لم أكن أعتبره عنصريا حينذاك، لكنني أعترف اليوم بأنه عنصرية وأعبر عن أسفي الشديد لذلك".

ويعتبر هذا النوع من تلوين الوجه عنصريا في الغرب.

وقال ترودو (47 عاما) "كنت متنكرا بزي علاء الدين ووضعت مساحيق تبرج وما كان يجب أن أفعل ذلك"، مكررا مرات عدة أنه خطأ ارتكبه في شبابه ومعبرا عن اعتذاراته.

وتابع "بالنسبة للمجتمعات والأشخاص الذين يواجهون التمييز، إنه شيء مهم مؤلم للغاية".

وردا على سؤال عما إذا كانت هذه الصورة ستؤدي إلى تغيير في حملته الانتخابية، بينما تشير استطلاعات الرأي إلى تعادل حزبه الليبرالي مع المحافظين، قال ترودو إنه "يطلب الصفح من الكنديين".

وأقر ترودو، الذي اعتبر يوما الفتى الذهبي الشاب للسياسة الكندية، بوضع مساحيق تجميل ليبدو أسود في سباق مواهب في حفل منفصل.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG