Accessibility links

بعد تشبيه رئيسة وزراء بـ "فتاة المبيعات".. إستونيا تعتذر من فنلندا


طلبت الرئيسة الإستونية من نظيرها الفنلندي أن ينقل اعتذارها لمارين

أجبرت رئيسة أستونيا، كيرستي كاليولايد، الاثنين على الاعتذار عن تصريحات صدرت عن وزير داخليتها، مارت هيلمي، وصف خلالها رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين بـ "فتاة المبيعات".

وفي مقابلة إذاعية أجراها الأحد، شبه وزير الداخلية الإستوني وزعيم حزب إكري المحافظ، 70 عاما، رئيسة الوزراء الفنلندية بـ "فتاة المبيعات" وشكك بقدرتها على إدارة الحكومة في دولتها.

وتتميز فنلندا بإدارة نساء، تقل أعمارهن عن 35 عاما، أربعة تحالفات من أصل خمسة في الحكومة.

وقال هيلمي في المقابلة: "الآن نرى أن فتاة مبيعات أصبحت رئيسة للوزراء وكيف أن العديد من الناشطين في الشوارع ومن غير المتعلمين انضموا إلى الحكومة".

وزير الداخلية الإستوني مارت هيلمي
وزير الداخلية الإستوني مارت هيلمي

وأجبرت تصريحات هيلمي إلى دعوات باستقالته، بينما طلبت الرئيسة الإستونية من نظيرها الفنلندي أن ينقل اعتذارها لمارين نيابة عن حكومتها.

وتبلغ مارين، 34 عاما، حيث تعد أصغر رئيسة للوزراء في تاريخ فنلندا، وكانت تعمل محاسبة في أحد المحال التجارية قبل دراستها الجامعية ودخول الحياة السياسية بعد التخرج.

وتتحدت مارين علنا حول الصعوبات المادية التي واجهتها خلال حياتها، وقالت سابقا: "أنا فخورة للغاية بفنلندا، هنا يمكن لعائلة فقيرة أن توفر التعليم لأطفالها ليتمكنوا من تحقيق أهدافهم في الحياة، ويمكن لفتاة عملت على جمع الحساب أن تصبح رئيسة للوزراء"، وفقا لما ذكرته في تغريدة.

أما هيلمي، الذي عين سابقا سفيرا لأستونيا في روسيا، مشهور بتصريحاته التي تضع رئيس وزراء البلاد جوري راتاس وحزبه في مواقف حرجة.

XS
SM
MD
LG