Accessibility links

بعد تعليقه عامين.. واشنطن تسمح بعودة باكستان إلى برنامج تدريب عسكري


رغم أن القرار بعودة باكستان إلى البرنامج يعد بسيطا إلا أن أنه يشير إلى عودة الدفء في العلاقة بين البلدين

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستسمح لباكستان بالانضمام مجددا إلى برنامج تدريب عسكري تم تعليقه منذ عامين، وذلك عندما أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتجميد المساعدات الأمنية لإسلام أباد.

وعلى الرغم من أن استئناف برنامج التدريب يمثل جزءا بسيطا فقط من المساعدات المجمدة لباكستان، إلا أنه يشير إلى عودة الدفء في العلاقة بين البلدين.

وكان ترامب قد استقبل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في البيت الأبيض في يوليو الماضي، وأيضا أشادت إدارته عدة مرات بالمساعدة التي تقدمها باكستان في المفاوضات مع طالبان الأفغانية.

وفي يناير 2018 أعلن ترامب تجميد المساعدات الأميركية بحجة أن باكستان لا تفعل ما يكفي لاستهداف قواعد حركة طالبان الأفغانية وجماعة حقاني التابعة لها.

ووفقا لمتحدث رسمي باسم الخارجية الأميركية، فإن قرار التجميد "سمح باستثناءات ضيقة لبرامج تدعم المصالح الحيوية للأمن القومي الأميركي".

وقال المتحدث إن الإدارة الأميركية "وافقت على استئناف البرنامج الدولي للتعليم والتدريب العسكري لباكستان كواحد من هذه الاستثناءات، لكن القرار يخضع لموافقة الكونغرس".

وطالما اتهم مسؤولون أميركيون الأجهزة الأمنية الباكستانية بالتعاون مع المتطرفين بما في ذلك طالبان، لكنهم أشاروا إلى تقدم على هذا الصعيد خلال الأشهر القليلة الماضية.

ونفت إسلام أباد حينذاك هذه الاتهامات واعتبرت أن "نتائج عكسية" ستنجم عن التهديد بوقف المساعدات الأمنية، التي جمدها ترامب قبل انتخاب خان في أغسطس 2018.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG