Accessibility links

بعد دعوات التظاهر.. تعزيزات أمنية في مصر بذكرى 25 يناير


أحد عناصر الشرطة المصرية- أرشيف

ما بين الاحتفال بـ"عيد الشرطة" و"ثورة 25 يناير"، عززت قوات الأمن المصرية من تواجدها السبت في عدة مناطق.

ويوم 25 يناير منذ عقود هو "عيد الشرطة" الذي يوافق ذكرى تصدي قوات الشرطة للقوات البريطانية عام 1952 في مبنى محافظة الإسماعيلية ما أسفر عن مصرع أكثر من 50 شرطيا.

وفي 2011 خرجت تظاهرات واسعة ضد نظام الرئيس حسني مبارك في عيد الشرطة، للاحتجاج على "القمع والتعذيب" لتستمر الاحتجاجات ويتنحى الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير من ذلك العام، ويصبح 25 يناير بعدها يوما للاحتفال بالمناسبتين.

وذكرت صحيفة اليوم السابع السبت أن أجهزة الأمن "عززت" من تواجدها فى الشوارع والميادين العامة وفي محيط مؤسسات الدولة والمنشآت الحيوية.

وكانت قد خرجت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية من ناشطين ومن قبل رجل الأعمال المصري محمد علي الذي يعيش في إسبانيا للاحتجاج خلال هذا اليوم.

"تجاهل" رسمي

وعلى الرغم من أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أشار بشكل عرضي لـ"25 يناير" في كلمة له الخميس بمقر أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة، بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة، لم تشر وسائل الإعلام الحكومية والخاصة إلى احتجاجات يناير 2011 إلا بشكل عابر أحيانا.

وجاء على حسابي وزارة الداخلية في فيسبوك وتويتر أن الوزير محمود توفيق وعدد من قادة الدولة أدوا صلاة الجمعة بمسجد الشرطة، وقد أشاد وزير الأوقاف محمد جمعة خلالها "بمنزلة وفضل الشهادة فى سبيل الوطن والتضحيات والجهود التى يقوم بها رجال الشرطة والقوات المسلحة تحقيقاً لإستقرار البلاد":

وجاء في بيان للمتحدث باسم الجيش المصري أن الوزير محمد زكي قدم التهنئة لوزير الداخلية بهذه المناسبة:

وقال السيسي الخميس خلال كلمته على هامش احتفالية عيد الشرطة أن مصر تعرضت "خلال السنوات الأخيرة لمحاولات مستميتة من قبل أهل الشر ومن يعاونهم للقفز عليها والنيل من ثوابتها طماعا في تنفيذ مخططاتهم الخبيثة في القضاء على أسس ومبادئ الدولة الوطنية".

لكن السيسي أشار أيضا إلى أن هذا اليوم "يتواكب اليوم مع ذكرى 25 يناير بمطالبها النبيلة لتحقيق سبل العيش الكريم للمواطن المصرى وتحية تقدير واعتزاز لأبناء شعب مصر العظيم فى هذه المناسبة الغالية".

ونشرت الجريدة الرسمية الثلاثاء الماضي قرار لرئيس مجلس الوزراء نص أن يكون يوم السبت إجازة رسمية مدفوعة الأجر للعاملين في الدولة "بمناسبة عيد ثورة 25 يناير وعيد الشرطة".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تذكر البعض تضحيات من خرجوا "ضد الفساد والظلم" وضحوا بحياتهم من أجل "العيش والحرية والكرامة الإنسانية" وآخرون تحدثوا عن تضحيات الشرطة في مواجهة قوى الشر والإرهاب، ومن احتفلوا بالمناسبتين ومن حاولوا استخلاص العبر:

وأوقفت أجهزة الأمن المصرية خلال الأيام الماضية ستة أشخاص بتهمة الإعداد لتظاهرات بالتزامن مع ذكرى 25 يناير، وقالت الوزارة في بيان إن قيادات تنظيم الإخوان المسلمين "الهاربة" في تركيا قامت بإعداد "مخطط يستهدف تقويض دعائم الأمن والإستقرار وإشاعة الفوضى بالبلاد وهدم مقدراتها الإقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير".

وتمنع السلطات التظاهرات المعارضة للنظام السياسي، وقد نفذت سلسلة اعتقالات في صفوف الناشطين، خاصة بعد خروج تظاهرات محدودة في سبتمبر الماضي دعا إليها رجل الأعمال محمد علي الذي كشف مفلات "فساد" في مؤسسة الرئاسة والجيش، وهو ما نفاه السيسي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG