Accessibility links

سنوات في المهجر.. معارضون يعودون للسودان


سودانيون خارج مقر القوات المسلحة في الخرطوم

قضى معارضون سودانيون سنوات في المهجر. فروا من نظام استخدم القسوة ضد معارضيه. لكن الثورة أعادت لهم الأمل بالعودة.

الثورة الشعبية التي التي انطلقت شرارتها في 19 كانون أول/ ديسمبر، وتوجت بإزاحة نظام البشير في 11 نيسان/ أبريل. بعثت الأمل لدى معارضين من الخارج أبدوا رغبتهم بالعودة غلى البلاد للمشاركة المرحلة الانتقالية التي يفترض أن تقود السودان إلى نظام ديمقراطي يمثل الجميع.

أبرز العائدين إلى السودان المعارض علي محمود حسنين رئيس تجمع الاتحادي الديمقراطي، وهو من أشد المعارضين للنظام السابق.

حسنين قال إنه جاء للمساهمة في بناء "سودان جديد". ويقول: " أنا سعيد لأن أعود اليوم بعد 10 سنوات من الغربة والتشرد".

وأضاف حسنين "لم أكن سائحا، وإنما كنت أحمل القضية على كتفي في كل زمان ومكان".

وقد حظيت عودة حسنين بترحيب من المعارضة الشعبية التي تقود الاحتجاجات، وناشطين سودانيين على مواقع التواصل الاجتماعي:

يقول محمد عبد العزيز المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين إن حسنين طرف رئيسي في "اعلان الحرية والتغيير" وعودته أعطت زخما كبيرا للشباب ومساعيهم لتحقيق التغيير".

ومن الأوجه المعارضة التي عادت إلى السودان مؤخرا المرشح الرئاسي السابق كامل إدريس.

وكشف رئيس دائرة الإعلام بحزب الأمة القومي المعارض محمد الأمين لـ"موقع الحرة" عودة متوقعة قريبا لمعارضين آخرين "للانضمام إلى مسيرة الثوار .. من بينهم صلاح مناع، وخالد عويس.. لم يكن بمقدور هؤلاء القدوم إلى السودان، بسبب الحظر المفروض على دخولهم، لكن الوضع اختلف الآن".

وفور عودته إلى السودان انضم حسنين إلى المعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع بوسط الخرطوم، طارحا أسئلة قال إنها بحاجة إلى إجابة من المجلس العسكري:

ويرى المحلل السياسي محمد حسين آدم أن عودة هذه الرموز السياسية ستسهم بخبراتها في "تنظيم الحراك الشعبي، نحو تحول ديمقراطي حقيقي في السودان".

وقال لـ"موقع الحرة" إنه يأمل في عودة قادة الحركات المسلحة "لإكمال حلقة تحالف الحرية والتغيير".

"الدولة العميقة"

لكن المتحدث باسم حركة العدل والمساواة المسلحة في دارفور معتصم محمد صالح قال إن وضع الحركات المسلحة يختلف عن المعارضة المدنية "لأن جذور الصراع التي بسببها حملنا البندقية لا تزال قائمة، والدولة العميقة لا تزال مسيطرة".

الحركات المسلحة في السودان كانت قد أعلنت دعمها للثورة ووعدت بالتحول إلى تنظيمات سياسية بعد نجاح الثورة.

وقال صالح لـ"موقع الحرة" إن "نجاح الثورة لا يعني سقوط النظام وإحلاله بحكومة ديمقراطية فقط، وإنما إيجاد حلول خاصة لمشكلاتنا تضمن في الدستور السوداني..عندها يمكننا العودة".

وقال المتحدث باسم حركة تحرير السودان محمد حسين أوباما إن العودة في ظل الظروف الراهنة في السودان "مستحيلة"، وأوضح لـ"موقع الحرة" قوله: " عودتنا مرهونة بتفكيك الدولة العميقة وتحقيق ما جاء في إعلان الحرية والتغيير، خاصة معالجة قضايا الحرب والسلام".

وعلى مدار سنوات حكمه الثلاثين، دخل عمر البشير صراعات مسلحة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، وفي عهده انفصل الجنوب عن الشمال.

وأثارت سياسات النظام السابق مواقف معارضة من قوى سياسية رئيسية أبرزها أحزاب الأمة القومي والشيوعي والاتحادي الديمقراطي، ، وكذلك أحزاب ذات صبغة إسلامية مثل المؤتمر الشعبي والوسط الإسلامي.

XS
SM
MD
LG