Accessibility links

بعد عملية تلقيح صناعي.. زوجان أبيضان ينجبان طفلة آسيوية


امرأة حامل

رفع زوجان أبيضان في ولاية نيوجيرزي الأميركية دعوى قضائية على عيادة للتخصيب بعد أن حصلا على طفلة أسيوية أثبت اختبار الحمض النووي أن والدها البيولوجي هو شخص آخر.

وادعت كريستينا كوديريتش ودرو وسيليوسكي، اللذان خضعا لعملية تلقيح صناعي في 2013، أنهما لاحظا بعد سنتين من ولادة ابنتهما أن لديها "ملامح آسيوية".

ووفقا للدعوى القضائية فقد أكد اختبار الحمض النووي الذي أجري في عام 2015 أن هناك "احتمال بنسبة صفر في المئة" أن يكون وسيليوسكي (49 عاما) هو والد الطفلة.

وقال الزوجان، المطلقان حاليا، إن اختبار الحمض النووي كشف أن ابنتهما لديها صلات وراثية قريبة من الأم فقط. وأضافا أن هذا "الكابوس" كان عاملا في حصول الطلاق بينهما.

وأصدر القضاء أمرا للعيادة الطبية بتسليم قائمة بالأشخاص الذين تبرعوا بحيواناتهم المنوية في تلك الفترة للمساعدة في التعرف على الأب البيولوجي للطفلة البالغة من العمر حاليا ستة أعوام، في حال أرادت أن تكون لها علاقة بوالدها عندما تكبر.

ويشعر وسيلوسكي بالقلق أيضا من احتمال أن يكون لديه أطفالا بيولوجيين آخرين لا يعرفهم قد يكونون نتاج عملية تلقيح صناعي خاطئة.

XS
SM
MD
LG