Accessibility links

داعش احتجزهم لأربع سنوات.. أربعة أيزيديين يلتقون عائلاتهم في كندا


التقت العائلات بأبنائها بعد فراق طويل في مطار كالغاري

أعيد لم شمل أربعة مراهقين من أقلية الأيزيديين مع عائلاتهم عشية عيد الميلاد في كندا، بعد أن احتجزهم تنظيم داعش لأكثر من أربع سنوات.

والتقت العائلات بأبنائها بعد فراق طويل في مطار كالغاري، ليل الثلاثاء.

وقالت بيندو نارولا، من الجمعية الكاثوليكية للهجرة في مدينة كالغاري الكندية إنها شهدت لم شمل العائلة في مطار المدينة.

وقالت في مقابلة مع موقع "CBC News" الكندي: "إنه الوقت الأنسب لوصولهم ليتمكنوا من قضاء وقت جميل مع عائلاتهم خلال فترة الأعياد، لنبدأ بعدها بمساعدتهم على الانخراط في المجتمع".

وتتراوح أعمار الفتية بين 11 إلى 16 عاما، ومنذ عام 2017 انتقلت 1400 عائلة أيزيدية إلى كندا، منها 300 عائلة في كالغاري.

والأيزيديون أقلية ليست مسلمة ولا عربية، تعد أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها خصوصا قرب الحدود السورية في شمال العراق.

وفر نحو 100 ألف أيزيدي من أتباع الأقلية عام 2014 إلى خارج العراق أو إلى مخيمات النازحين، خصوصا في إقليم كردستان المجاور، بحسب تقرير نشرته وكالة فرانس برس.

وقتل التنظيم الإرهابي الآلاف من الأيزيديين، فيما وصفته الأمم المتحدة بالمجزرة.

وقالت المديرة التنفيذية للجمعية الكاثوليكية للهجرة، فيروز بيريجانديان، إن اللقاء اتسم ببعض المرارة، مضيفة "هنالك الكثير من البهجة، لكن يوجد شعور في الأجواء بأن كل مرة يأتي فيها أحد، هنالك آخر لن يأتي أبدا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG