Accessibility links

بعد فضيحة كبرى.. رجل أعمال ماليزي يعلق على سرقة مليارات الدولارات


رجل الأعمال الماليزي لو تايك جو

أصر رجل أعمال ماليزي هارب بعد فضيحة فساد بمليارات الدولارات، على أنه لم يقد عملية نهب صندوق "1MDB" المملوك الدولة.

وكان رجل الأعمال الماليزي لو تايك جو المعروف بجو لو، قد أدين في ماليزيا والولايات المتحدة لدوره في سرقة مليارات الدولارات من صندوق الثروة السيادية الماليزي المعروف بـ "1MDB".

وقد استخدمت الأموال المنهوبة في شراء كل شيء، بداية من اليخوت الفارهة إلى اللوحات الفنية، في فضيحة تورط بها رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب رزاق.

وفي مقابلة نادرة تمت عبر البريد الإلكتروني، قال لو لصحيفة سنغافورية إنه كان وسيطا في المشروع، نظرا لتمتعه بـ "علاقات جيدة مع رجال الأعمال الأجانب، وصناع القرار."

وأضاف لو، 38 عاما "الاعتقاد بأنني كنت العقل المدبر بشكل ما، خاطئ"، مشيرا في نفس الوقت إلى أن العديد من المؤسسات وموظفي البنوك، والمحامين قد عملوا مع الصندوق السيادي.

وقال لو إن "كم التدقيق الإعلامي حولي مذهل، وذلك مقارنة مع التغطية الإعلامية التي أجريت على المؤسسات المالية حول العالم، وبقية المؤسسات والمستشارين الذين نظموا عملية جمع الأموال المثار حولها الجدل".

وادعى رجل الأعمال الماليزي بأنه "هدف سهل في حقيقة الأمر".

وكان رئيس الوزراء الأسبق نجيب رزاق قد حوكم بسبب الفضيحة منذ تركه منصبه، فيما يدافع عن نفسه بالقول إنه لو كان العقل المدبر للاحتيال، فإنه لم يكن جاهلا بما حصل.

كما رفض لو الإفصاح عن مكانه، فيما أشارت تقارير إلى وجوده في أماكن مختلفة، مثل الإمارات والصين، وفقا لما نقلته وكالة فرانس برس.

وقد توصل لو في أكتوبر الماضي إلى تسوية مع السلطات الأميركية من أجل التنازل عن 700 مليون دولار، بما في ذلك فندق في مدينة بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا وطائرة خاصة، كجزء من جهود لاستعادة الأموال المنهوبة.

XS
SM
MD
LG