Accessibility links

بعد كارثة "الأوكرانية".. إلغاء 80 في المئة من الرحلات السياحية إلى إيران


خسائر فادحة لحقت بالفنادق والنزل الإيرانية

تستمر لعنة الطائرة الأوكرانية، التي سقطت بصاروخ أطلقه الحرس الثوري الإيراني في مطلع الشهر الحالي وراح ضحيتها 176 راكبا، في مطاردة إيران وتكبيدها خسائر اقتصادية فادحة في مختلف القطاعات.

فقد أعلن جعفر حمزة أي، رئيس جمعية الفنادق الإيرانية، أن أكثر من 80 في المئة من السياح الأوربيين والأميركيين القادمين إلى طهران، قاموا بإلغاء حجزهم في الفنادق الإيرانية، بسبب الأحداث التي شهدتها البلاد مؤخرا.

وأضاف حمزة في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أن هذه الوتيرة من الانخفاض في رحلات السياح قد تستمر حتى أبريل القادم.

وأشار إلى أن خسائر فادحة لحقت بالفنادق والنزل، وذلك من جهتين، الأولى: بعد إلغاء السياح المحليين حجزهم بسبب ارتفاع الأسعار وحصحصة البنزين، والثانية: إلغاء السياح الأجانب زياراتهم بسبب الأحداث الأخيرة.

من جانبه، أكد حرمت الله رفيعي، رئيس اتحاد مكاتب السياحة والسفر في إيران، إلغاء ما لا يقل عن 60 في المئة من الرحلات السياحية الدولية بعد إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وأوضح حرمت أن شركات السياحة الأميركية والكندية ألغت رحلاتها إلى طهران بنسبة 100 في المئة، فيما تم إلغاء 80 في المئة من الرحلات القادمة من أستراليا ومنطقة أوقيانوسيا، وتم إلغاء 60 في المئة من الرحلات القادمة من أوروبا، و60 في المئة من الرحلات القادمة من آسيا.

بجانب الخسائر في القطاع السياحي، فقد أكدت تقارير صحفية إيرانية أن الخسائر في مجال الطيران ستصل إلى 350 مليون دولار سنويا.

وكانت عدد من شركات الطيران العالمية، وفي مقدمتها شركة الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانز وشركة الخطوط الفرنسية "إير فرانس" وشركة الطيران الهولندية، قررت تعليق رحلاتها في الأجواء الإيرانية والعراقية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG