Accessibility links

محتجون يغلقون طرقا في لبنان والقصر الجمهوري يجري مشاورات


اعتصام في أحد شوارع مدينة جونية اللبنانية

أغلق متظاهرون في لبنان صباح الجمعة عددا من الطرقات في بيروت والجنوب والشمال والبقاع وذلك بعد ليلة من التظاهرات احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية.

وأقدم المتظاهرون على حرق الإطارات وصناديق القمامة.

وأعلن وزير التربية أكرم شهيب عن إغلاق المدارس الرسمية والخاصة والجامعات في الوقت الذي دعت فيه رابطة موظفي الإدارة العامة الإضراب العام في كل الإدارات.

وأخلت السلطات ساحة رياض الصلح واعتقلت عددا من المتظاهرين، حسب وسائل إعلام لبنانية.

وأفادت مصادر القصر الجمهوري أن رئيس الجمهورية ميشال عون يتابع الأوضاع العامة في ظل الاحتجاجات التي تعم البلاد على خلفية الاوضاع المعيشية الصعبة.

و ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الرئيس عون اجتمع مع مستشاريه منذ الصباح لوضع مقاربة عملية لجلسة مجلس الوزراء التي تنعقد بعد الظهر في قصر بعبدا و وأنه تلقى تقارير متلاحقة من الأجهزة المعنية حول التطورات الحاصلة و أعطى التوجيهات اللازمة بهذا الخصوص.

وتظاهر الآلاف من اللبنانيين الغاضبين مساء الخميس احتجاجاً على أزمة اقتصادية خانقة وتوجه الحكومة لإقرار ضرائب جديدة عليهم، في تحركات أطلقها فرض رسم مالي على الاتصالات عبر تطبيقات الهاتف الخلوي.

وشكل القرار، الذي سرعان ما سحبته الحكومة، شرارة لتحركات واسعة وصلت إلى حد المطالبة بإسقاط الحكومة، التي تضم ممثلين عن أبرز الأحزاب السياسية، والعاجزة منذ أشهر عن الالتزام بتعهداتها في تخفيض عجز الموازنة وتحقيق إصلاحات بنيوية.

وتصاعدت نقمة الشارع في لبنان خلال الأسابيع الأخيرة إزاء احتمال تدهور قيمة العملة المحلية التي تراجعت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.

وفي وسط بيروت وضواحيها كما في مختلف المناطق اللبنانية، تجمع المتظاهرون مرددين شعارات عدة بينها "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"دولتنا حرامية"، متهمين كافة أركان الدولة بالسرقة والفساد وابرام صفقات على حساب المواطنين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG