Accessibility links

بعد كوارث "ماكس 737".. بوينغ تسجل أول خسارة منذ التسعينيات


منع كل الأسطول العالمي من طائرات بوينغ 737 ماكس من التحليق منذ 13 مارس 2019

سجلت شركة الطيران العملاقة بوينغ، الأربعاء، أول خسارة سنوية لها منذ أكثر من عقدين، بعد أن أدى منع طائرة "737 ماكس" من الطيران إلى انخفاض الإيرادات وزيادة التكاليف.

وسجلت الشركة خسائر بقيمة مليار دولار في الربع الأخير، وخسارة قدرها 636 مليون دولار طوال عام 2019، وهي أول خسارة سنوية للشركة منذ عام 1997.

وأوقفت طائرة ماكس عن الطيران منذ مارس بعد كارثتين جويتين للطائرة من هذا الطراز.

وقدرت بوينغ التكاليف الإضافية جراء ذلك بـ 9.2 مليارات دولار مرتبطة بالأساس بتعويض العملاء وحساب تأثير انخفاض مستويات الإنتاج على النفقات.

وأعلنت الشركة أنها ستخفض مرة أخرى إنتاج طائرة "787 دريملاينر"، الطائرة الأكثر مبيعا، والتي عوضت إيراداتها خسائر "ماكس 737".

وتخطط الشركة لخفض الإنتاج إلى 10 طائرات شهريا في أوائل عام 2021 حتى عام 2023 استنادا إلى "توقعات السوق على المدى القريب"، بعدما كانت تنوي إنتاج 12 طائرة شهريا في تلك الفترة.

وكانت بوينغ أعلنت في أكتوبر الماضي أنها ستخفض إنتاجها من 14 الى 12 طائرة شهريا بسبب انخفاض الطلب من الصين.

وكان حادثا تحطم طائرتي "بوينغ 737 ماكس" في أقل من خمسة أشهر قد أغرقا الشركة في أخطر أزمة في تاريخها. وفي قرار غير مسبوق في تاريخ الطيران الحديث، فرض حظر لتحليق كل الأسطول العالمي من هذه الطائرات منذ 13 مارس.

وأسفر حادثا تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران "لاين إير" في نهاية أكتوبر 2018 وأخرى تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس في ظروف متشابهة عن سقوط 346 قتيلا. وأشارت التحقيقات إلى خلل في أحد الأنظمة المعلوماتية في الطائرتين. ​

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG