Accessibility links

بعد واقعة تشيلسي.. ستيرلنغ: الصحافة تغذي العنصرية


رحيم ستيرلنغ

أعادت حادثة الإهانة العنصرية التي تعرض لها رحيم ستيرلنغ، لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي لكرة القدم السبت الماضي في مباراة فريقه أمام نادي تشيلسي الحديث من جديد عن العنصرية في الملاعب الإنكليزية.

ستيرلنغ، صاحب البشرة السمراء، الذي علق على قيام مشجع لنادي تشيلسي بتوجيه عبارات قيل إنها عنصرية ضده في مباراة للفريقين في الدوري الإنكليزي في ملعب ستامفورد بريدج، اتهم في منشور على حسابه في إنستغرام الصحافة الإنكليزية بتغذية العنصرية في الملاعب.

واستشهد ستيرلنغ بصحيفة ديلي ميل في تعاملها مع خبرين عن شراء لاعبين في مانشستر سيتي منزلين لعائلتيهما.

ورأى ستيرلنغ أن الخبر عن زميله فيل فودين أشار فقط إلى شراء المنزل، بينما تضمن الخبر عن اللاعب توسين أدارابيويو وهو من أصحاب البشرة السمراء، إشارة إلى أنه "لم يخض أي مباراة في البريميير ليغ":

وتابع ستيرلنغ أن هذه الإشارة "تغذي العنصرية والسلوك العدواني"، ودعا الصحف إلى نشر "تغطية عادلة وإعطاء كل اللاعبين فرصا متساوية".

والحادثة المشار إليها والتي سجلت في مقطع فيديو تظهر مشجعا يصيح في وجه ستيرلنغ بعبارات عنصرية عندما توجه لإحضار الكرة من خلف المرمى.

نادي تشيلسي، من جانبه، أكد أنه سيراجع الفيديو للتحقق من الواقعة، وأعلنت الشرطة أنها تحقق فيها أيضا.

اللاعب قال معقبا على تصرف المشجع إنه لم يكن بوسعه سوى أن يضحك.

وكان لاعب أرسنال الغابوني بيير إميريك إميليان، قد تعرض لحادثة مماثلة عندما قام مشجع لنادي توتنهام هوتسبر بإلقاء قشرة موز عليه خلال مباراة جمعت بين الفريقين.

وأعلن نادي توتنهام إلقاء القبض على المشجع:

XS
SM
MD
LG