Accessibility links

بعد 20 عاما من القطيعة.. تطبيع العلاقات بين إثيوبيا وإريتريا


الرئيس الإريتري إيسايس أفورقي (يمين) ورئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد (يسار)

قررت إثيوبيا وإريتريا الأحد تطبيع علاقاتهما وإعادة فتح السفارات والحدود بينهما بعد عقود من حرب باردة بين البلدين الجارين.

وجاء التطبيع بعد زيارة تاريخية لرئيس الحكومة الإثيوبية أبيي أحمد إلى أسمرة حيث خصه الرئيس الإريتري إيسايس أفورقي باستقبال حافل.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا أبيي أحمد "لقد اتفقنا على أن تبدأ خطوط الطيران بالعمل، وفتح المرافئ، والسماح بالدخول والخروج بين البلدين وإعادة فتح السفارات".

والعلاقات بين إثيوبيا وإريتريا مقطوعة منذ أن خاض البلدان نزاعا حدوديا خلال الفترة بين عامي 1998 و2000 وأسفر عن سقوط نحو 80 ألف قتيل.

وسيسمح فتح مرافئ إريتريا أمام إثيوبيا بوفر اقتصادي للبلدين، كما سيشكل تحديا للهيمنة المتزايدة لجيبوتي التي استفادت من استيراد وتصدير البضائع من وإلى إثيوبيا.

XS
SM
MD
LG