Accessibility links

بغداد تعلن سقوط قتلى بنيران "قناصين مجهولين"


احتجاجات العراق أسفرت عن مقتل العشرات

اتهمت السلطات العراقية، الجمعة، "قناصين مجهولين"، بقتل أربعة أشخاص هم مدنيان وعنصران في القوات الأمنية في بغداد، حسب بيان لخلية الإعلام الأمني.

وتشهد بغداد ومدن عراقية عدة، خاصة في الجنوب، تظاهرات مناهضة للحكومة قتل فيها 43 شخصا وأصيب المئات حسب مفوضية حقوق الإنسان.

وحضّت الأمم المتحدة، الجمعة، السلطات العراقية على التحقيق سريعًا وبشفافية في مسألة استخدام قوات الأمن القوّة بحق المتظاهرين ما أسفر عن مقتل العشرات.

وأعلن المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، دعمه لمطالب المتظاهرين في العراق، ودعا المحتجين وقوات الأمن إلى تجنب العنف.

وألقت المرجعية الشيعية اللوم على القادة العراقيين خاصة المشرعين "لفشلهم" في القضاء على الفساد.

وجاء في خطاب ألقاه أحمد الصافي ممثل المرجعية خلال خطبة الجمعة في كربلاء: "لم تستجب الحكومة والأطراف السياسية لمطالب الشعب بشأن محاربة الفساد أو تحقيق أي شيء على أرض الواقع".

وأكدت المرجعية أنه "على الحكومة أن تغير منهجها في التعامل مع مشاكل البلد... وتدارك الأمور قبل فوات الأوان".

من جهته، اعترف رئيس الوزراء في خطاب بثه التلفزيون أثناء الليل بوجود حالة من الغضب الشعبي، لكنه أصر على أن الساسة على علم بمعاناة الشعب وأضاف: "لا نسكن في بروج عاجية، نتجول بينكم في شوارع بغداد وبقية مناطق العراق ببساطة."

ودعا إلى الالتزام بالهدوء وطلب دعم أعضاء البرلمان لتغيير بعض المناصب الوزارية وإبعادها عن سيطرة الأحزاب والجماعات الكبيرة.

وقال إن الحكومة ستناقش تخصيص راتب أساسي للأسر الفقيرة لكنه أضاف أنه لا يوجد "حل سحري" متاح للإصلاح في البلاد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG