Accessibility links

بكى من التوحد.. قصة صورة لطفلين في يوم مدرسي


صورة كونر وكريشتن التي نشرتها والدة الأخير على حسابها في فيسبوك

مع كل دخول مدرسي جديد، تنتاب كثيرا من الأطفال أحاسيس مختلفة تتراوح بين الفرح والسعادة وكذلك الخوف والقلق، ويتعامل كل منهم مع ما يشعر به بحسب شخصيته.

كونر، طفل أميركي في الثامنة من عمره، بدأ في الآونة الأخيرة الصف الثاني ابتدائي. لكن أمه إبريل كرايتس، كانت في غاية القلق من أن يجد ابنها صعوبة كبيرة في اليوم الأول خصوصا أنه يعاني من التوحد.

وفعلا، في الـ14 من أغسطس، عندما كان كونر ينتظر أن تفتح أبواب مدرسته في ويتشيتا بولاية كانزاس، لم يتمكن من مقاومة دموعه. وتقول أمه، إن التوحد يؤثر عليه أحيانا هكذا، كما أن مساعده الشخصي ليس معه.

وبينما كان كونر واقفا لوحده يبكي، انتبه رفيقه في الصف كريشتن مور، إليه. وبدل إدارة وجهه إلى الناحية الأخرى كما يفعل أطفال آخرون، بحسب الأم، قرر كريشتن الإمساك بيد كونر.

وفي اللحظة ذاتها، التقطت كورتني، والدة كريشتن، صورة للصديقين الصغيرين خلال اللحظة الإنسانية.

الصورة انتشرت بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرها كورتني على حسابها فيسبوك، مرفقة بالتعليق "إنه لشرف كبير أن أربي طفلا بهذا الحب والرحمة"، مضيفة "إنه طفل بقلب كبير، أول يوم في العام الدراسي الجديد انطلق جيدا".

كونر من جانبه، عندما عاد إلى منزله مساء، أبلغ والدته أنه أمضى يوما رائعا في المدرسة، وأنه أعجب بجميع أصدقائه الجدد ومعلمته، من دون أن يتحدث عن بداية يومه الصعبة.

وأوضحت الأم أنها لم تعلم باللفتة الطيبة لكريشتن حتى رأت صورته مع ابنها بعد أيام على الدخول المدرسي.

الصورة ذاتها، تمت إعادة نشرها أكثر من 4000 مرة على الأقل، كما تناولت محطات تلفزيونية ومواقع إخبارية عدة الموضوع. وكتبت كرايتس معلقة على الصورة "أبلغي طفلك شكري الجزيل! فالطفل الصغير الذي ساعده، ابني وهو متوحد".

وأوضحت كرايتس أن الولدين لم يعرفا بعضهما البعض جيدا في السابق، لكنهما لا يتفارقان الآن إذ يتناولان غذاءهما في المدرسة معا، ويلعبان معا خلال فترة الاستراحة.

وزار كريشتن صديقه في منزله مرة واحدة منذ نشأة صداقتهما، حيث لعبا لساعة ونصف من دون أي خلافات. وهو أمر غير معتاد بالنسبة لكونر، كما تقول والدته.

تأثرت الأسرة بما حدث لابنها. وقالت كرايتس إن زوجها الذي نادرا ما يبكي، تأثر عندما شاهد صورة ابنه مع كريشتن على إحدى المحطات التلفزيونية، وذرف دموعا من شدة تأثره.

XS
SM
MD
LG