Accessibility links

بالصور.. الجزائريون 'يحبون النظام'؟


ترشح بوتفليقة يثير جدلا في الجزائر

تناقل ناشطون جزائريون صورا لشباب متظاهرين ضمن حراك مليونية الجمعة وهم ينظفون الشوارع بعد انتهاء المظاهرة التي جابت شوارع العاصمة الجزائر وكبريات المدن.

متظاهرون شباب أكدوا لموقع "الحرة" في تصريحات متفرقة الجمعة أن التحكم في السير الحسن قبل وأثناء وبعد المظاهرات أرادوه "دليلا على وعيهم بالمسؤولية، وسلمية حراكهم".

"أردنا الحفاظ على السير الحسن للحراك والتزام النظام العام أثناء وبعد الاحتجاجات" يؤكد متظاهر في اتصال مع موقع "الحرة" ويضيف "كجزائرين أثبتنا أمس التزامنا وحبنا للنظام".

يذكر أنه تم تسجيل بعض أعمال الشغب بعد نهاية التظاهرة السلمية التي نظمتها فعاليات مدنية الجمعة.

وشهد حي راق بالعاصمة مشادات بين شباب ملثمين وقوات من الشرطة أسفرت عن عدد من الجرحى.

وهاجم شبان ملثمون في المساء، مقرا لأحد البنوك وحاولوا السطو على خزينته، مستفيدين من عتمة الليل، لكن رجال الأمن واجهوهم بالقنابل المسيلة للدموع واعتقلوا البعض منهم.

بعد ذلك خرج شباب الأحياء المجاورة لشارع الشهداء حيث مقر الإذاعة والتلفزيون ونظفوا المكان، مؤكدين أن "لا علاقة للبلطجية بحراكهم السلمي".

واتهم شبان على مواقع التواصل الاجتماعي بعض الدوائر المستفيدة من بقاء بوتفليقة بالوقوف وراء أعمال الشغب تلك.

وتعمد الكثير من الشباب التزام الصمت عندما وصلوا قبالة مستشفى مصطفى باشا الجامعي القريب من ساحة أول مايو.

شباب "حراك الفاتح مارس" كما تصفهم الصحافة المحلية، أرادوا إثبات سلمية حراكهم وعدم سماحهم لبعض المندسين بإفساد هذه التظاهرة ذات الطابع السلمي، وفق تدوينات على فيسبوك.

وصباح السبت، تداول شباب صورا لأقرانهم وهم ينظفون الساحات العمومية من مخلفات احتجاجات الجمعة.

XS
SM
MD
LG