Accessibility links

"بوتين قاتِل".. احتجاجات على قصف إدلب قرب القنصلية الروسية في إسطنبول


المتظاهرون طالبوا روسيا بالخروج من سوريا

تظاهر سوريون وأتراك في إسطنبول، السبت، احتجاجا على الغارات الجوية التي تنفذها القوات الروسية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما ذكر صحافيون في فرانس برس.

وتجمع نحو 300 متظاهر، غالبيتهم سوريون يعيشون في تركيا، على بعد 300 متر من القنصلية الروسية في إسطنبول.

وهتف المحتشدون "بوتين قاتل، أخرج من سوريا"، ورفعوا لافتات كتب على إحداها "روسيا تقتل شعبنا وأطفالنا والعالم لا يفعل شيئا".

ومنعت الشرطة التركية المتظاهرين من الوصول إلى القنصلية الروسية، ولكنها سمحت لمجموعة صغيرة منهم بتعليق لافتة كتب عليها "أكثر من 30 ألف طفل قتلتهم روسيا ونظام (بشار) الأسد".

وكثف النظام السوري وحليفته روسيا هجومهما في شمال غرب سوريا منذ منتصف الشهر الحالي، ما اسفر عن نزوح أكثر من 235 ألف شخص في أسبوعين.

كما أسفرت الغارات الجوية الروسية والاشتباكات عن مقتل العديد من المدنيين.

وقال السوري أحمد مروان (24 عاما) خلال التجمع، "لسنا إرهابيين، إننا بشر"، متسائلا "ماذا ننتظر من روسيا؟ أطفالنا وزوجاتنا يقتلون. الناس يقتلون".

وتستضيف تركيا نحو 5 ملايين لاجئ، بينهم 3.7 ملايين من السوريين.

وإزاء الخشية من موجة لجوء جديدة، أرسلت تركيا خلال الأسبوع الحالي وفداً إلى موسكو سعيا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG