Accessibility links

اقتحام ملعب نهائي المونديال


لحظة نزول أعضاء في فرقة بوسي رايوت لملعب نهائي مونديال روسيا

أعلنت فرقة "بوسي رايوت" مسؤوليتها عن حادثة اقتحام ملعب المباراة النهائية لمونديال روسيا التي جرت الأحد بين فرنسا وكرواتيا.

وشهدت الدقيقة 52 من المباراة التي انتهت بتتويج فرنسا باللقب اقتحام أربعة أعضاء ينتمون لفرقة الروك الروسية وهم يرتدون ملابس الشرطة.

وقالت الفرقة على صفحتها الرسمية في فيسبوك إنها هدفت من وراء هذا الفعل "إلى الاحتجاج والدعوة لإطلاق سراح السجناء السياسيين ولحرية التعبير ووقف الاعتقالات غير القانونية في روسيا".

وتشتهر فرقة "بوسي رايوت" بأنها رمز للاحتجاج على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسياساته، وكانت عضوات في الفرقة قد تعرضت للإيقاف والسجن في أعوام سابقة بعد أداء أغنية تنتقد بوتين.

XS
SM
MD
LG