Accessibility links

بولتون: لا نعترف بشرعية مادورو


جون بولتون

أكد مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي جون بولتون أن الولايات المتحدة لا تعترف بشرعية الديكتاتور نيكولاس مادورو كرئيس لفنزويلا، مذكرا أن المجتمع الدولي اعتبر أن عملية انتخابه في أيار/مايو من العام الماضي لم تكن حرة أو نزيهة أو جديرة بالثقة.

وجدد بولتون في بيان دعم بلاده الراسخ للجمعية الوطنية (البرلمان) وهي المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، كممثل شرعي وحيد للشعب الفنزويلي.

وتعهد بأن الولايات المتحدة ستوظف نفوذها الاقتصادي والدبلوماسي للضغط من أجل إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا وإنهاء الأزمة الدستورية في هذا البلد.

كما حمل بولتون نظام مادورو المسؤولية عن سلامة المواطنين الذين يطالبون بالحق في اختيار ممثليهم بحرية.

رئيس البرلمان يدعو لـ"حكومة انتقالية"

ودعا برلمان فنزويلا الجمعة إلى تعبئة في 23 كانون الثاني/يناير من أجل تشكيل "حكومة انتقالية". ولهذا التاريخ طابعا رمزيا كبيرا إذا يوافق ذكرى سقوط الديكتاتور ماركوس بيريز خيمينيز في عام 1958.

وذكر رئيس البرلمان خوان غايدو أمام نحو ألف من أنصار المعارضة في كراكاس، أن دستور فنزويلا يمنحه الشرعية لتولي السلطة في إطار حكومة انتقالية.

وكان البرلمان الفنزويلي قد أعلن في الخامس من كانون الثاني/يناير أنه السلطة الشرعية الوحيدة، وقال إنه سيشكل "حكومة انتقالية" قبل تنظيم انتخابات جديدة.

وقال غايدو "هل يكفي التمسك بدستور في ظل ديكتاتورية؟ لا. يجب أن يحملنا الشعب الفنزويلي والجيش والأسرة الدولية إلى السلطة".

وردا على هذه التصريحات، وصف مادورو المعارضة بأنها "صبية صغار"، وسخر من "انقلاب تويتري" يستند إلى تكهنات على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهتها، ردت وزيرة السجون إيريس فاريلا بتغريدة على تويتر هددت فيها غايدو، مؤكدة أن لديها زنزانة جاهزة له. وقالت "آمل أن تعين حكومتك بسرعة لنعرف من سيرافقك".

XS
SM
MD
LG