Accessibility links

بنس: سنحاسب المسؤولين عن اختفاء خاشقجي


مايك بنس

تعهد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي بتحري الحقائق حول اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، مشددا على أن العالم يستحق الحصول على إجابات ومعرفة ماحدث.

وأضاف بنس في تصريحات صحافية في ولاية كولورادو الخميس، أن الولايات المتحدة ستجمع الأدلة وتقدمها للرئيس دونالد ترامب من أجل اتخاذ القرار مؤكدا على الحاجة إلى محاسبة المسؤولين عن اختفاء خاشقجي.

وقال نائب الرئيس الأميركي "إن ازهاق روح صحافي عبر العنف يعد إهانة لحرية الصحافة واستقلاليتها عبر العالم".

تحديث 18:35 ت.غ

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس إنه أبلغ الرئيس دونالد ترامب بأهمية منح السعودية مزيدا من الوقت لاستكمال تحقيقاتها في قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وجاء ذلك في أعقاب اجتماع مع ترامب أطلع فيه بومبيو الرئيس على تفاصيل زيارته إلى كل من الرياض وأنقرة.

وأضاف بومبيو في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض إنه أبلغ السعوديين بأن الولايات المتحدة تأخد قضية اختفاء خاشقجي منذ دخوله سفارة بلاده في اسطنبول في الثاني من الشهر الجاري، على محمل الجد.

وأضاف أن المسؤولين السعوديين أكدوا له أنهم "سيجرون تحقيقا كاملا وشاملا لجميع الحقائق المتصلة بالقضية".

يأتي ذلك فيما فتش محققون أتراك القنصلية السعودية في اسطنبول ليلا الأربعاء للمرة الثانية في إطار التحقيق بشأن اختفاء خاشقجي.

وقال وزير العدل التركي عبد الحميد غُل الخميس في تصريحات لوكالة الأناضول إن التحقيقات حول القضية تجري "بدقة وعمق في كل مراحلها"، مشيرا إلى توقعه التوصل إلى نتيجة في أقرب وقت.

وأوضح أن النيابة العامة هي الجهة المكلفة بإجراء التحقيقات وأنها "تسير بسرية"، داعيا إلى تجاهل ما يدور في أوساط وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الأخرى حيال قضية خاشقجي والاستناد في المعلومات إلى بيانات صادرة عن النيابة العامة، بحسب ما أوردته الأناضول.

من جانبها دعت منظمات هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية ومراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحافيين، تركيا إلى التقدم بطلب للأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش من أجل إجراء تحقيق أممي حول احتمال تعرض الصحافي السعودي لعملية إعدام خارج إطار القانون.

XS
SM
MD
LG