Accessibility links

بومبيو: لقاءات مثمرة مع القادة الإماراتيين


مايك بومبيو ومحمد بن زايد

التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، في إطار جولة يقوم بها في الشرق الأوسط.

ونشر بومبيو عبر حسابه على "تويتر" مقطع فيديو يظهر لقاءه بولي عهد الإمارة، وقال إن لقاءه مع القادة الإماراتيين كانت مثمرة، شملت مباحثات السلام اليمنية وتطورات الشأن السوري ضمن ملفات أخرى.

وجرى التوافق على حاجة كل الأطراف إلى الإلتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد خصوصا وقف إطلاق النار وإعادة إنتشار القوات في الحديدة.

وجدد الجانبان الأميركي والإماراتي التأكيد على دعمهما للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث. وشدد الوزير بومبيو على أهمية الوقوف ضد نشاط النظام الإيراني المزعزع للاستقرار وضمان نجاح التحالف في دفع الازدهار والأمن والاستقرار في المنطقة.

وقد جرى خلال اللقاء البحث في وسائل توسيع العلاقات الثنائية بما فيها التجارة والاستثمار.

ويزور بومبيو الإمارات السبت ضمن جولة يقوم بها في المنطقة للحديث إلى حلفاء واشنطن بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب سحب نحو ألفي جندي أميركي نشروا في سوريا لمكافحة المتشددين.

ووصف الوزير الأميركي في وقت سابق السبت الانسحاب الأميركي بأنه "تغيير تكتيكي" لا يغير شيئا من استراتيجية الإدارة بقيادة ترامب، بعد أن نفى الخميس خلال خطاب ألقاه في القاهرة اي انسحاب لبلاده من المنطقة.

تحديث (19:40 تغ)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت إن الولايات المتحدة "متفائلة" بإمكانية تأمين الحماية للأكراد في سوريا مع السماح للأتراك بـ "الدفاع عن بلادهم من الإرهابيين".

وقال بومبيو في تصريحات العاصمة الإماراتية أبو ظبي أدلى بها للصحافيين الذين يرافقونه في جولته بالشرق الأوسط "نحن واثقون أنه يمكننا التوصل إلى نتيجة تحقق" كلا الهدفين.

وكشف وزير الخارجية أنه تحدث هاتفيا السبت مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو حول الوضع في سوريا.

وكان القرار الأميركي بسحب القوات من سوريا أثار تساؤلات حول كيفية ملء الفراغ الأمني في أعقاب انسحاب القوات من المناطق التي تتمركز بها في شمال وشرق سوريا.

فمن ناحية، تسعى تركيا لشن حملة ضد القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى يرى الجيش السوري المدعوم من روسيا وإيران في ذلك فرصة لاستعادة مساحة ضخمة من الأراضي.

وأشار مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الثلاثاء إلى أن حماية الأكراد حلفاء واشنطن ستكون شرطا مسبقا للانسحاب الأميركي وهو ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لوصف تعليقاته بأنها "خطأ فادح".

ومن جانبه قال بومبيو السبت إن قرار سحب القوات الأميركية من سوريا هو "تغيير تكتيكي" لا يقوض قدرة الولايات المتحدة على هزيمة تنظيم داعش ومواجهة النفوذ الإيراني.

XS
SM
MD
LG