Accessibility links

بومبيو يعبر عن قلق بلاده إزاء الحريات والأميركيين المعتقلين في مصر


صورة غرد بها بومبيو من لقائه مع شكري

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال محادثات عقدها مع نظيره المصري سامح شكري، الاثنين، عن قلق الولايات المتحدة تجاه ملفات حرية الصحافة وحقوق الإنسان فضلا عن المواطنين الأميركيين المحتجزين في مصر.

وأصدرت الخارجية الأميركية بيانا جاء فيه أن بومبيو وشكري بحثا أهمية الشراكة الاستراتيجية القوية بين الولايات المتحدة ومصر وتبادلا وجهات النظر حول القضايا الإقليمية بما في ذلك الأوضاع في ليبيا.

وذكر البيان أن الوزير الأميركي أعرب عن قلق واشنطن إزاء حرية الصحافة وحقوق الإنسان والأميركيين المعتقلين في مصر، بمن فيهم مصطفى قاسم.

وعلى تويتر، كتب بومبيو أنه عقد اجتماعا مثمرا مع الوزير المصري حول سبل استغلال الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر من أجل تحقيق مزيد من الأمن والرفاهية الإقليميين.

وقال بومبيو في تغريدته: "أثرت قلقنا إزاء مصطفى قاسم وأميركيين آخرين محتجزين في مصر".

ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة في 2014، شهدت مصر حملة قمع بحق معارضين وناشطين وصحفيين.

وتحل مصر في المرتبة الثالثة، بعد الصين وتركيا، بين الدول التي تحوي العدد الأكبر من الصحفيين المسجونين، بحسب لجنة حماية الصحفيين، ومقرها نيويورك.

وسبق لبومبيو أن دعا السلطات المصرية إلى احترام حرية الصحافة، قائلا: "في إطار علاقتنا الاستراتيجية الطويلة مع مصر، نواصل التأكيد على الأهمية الأساسية لاحترام حقوق الإنسان والحريات العامة والحاجة إلى مجتمع مدني قوي".

ووضعت قيود شديدة على التظاهرات في مصر بموجب قانون صدر في نهاية 2013، كما فرضت حالة الطوارئ في البلاد، ولا تزال تجدد حتى الآن.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG