Accessibility links

بومبيو يعلق على رسالة سليماني للسعودية.. ويتهكم على دبلوماسية الجنرال القتيل


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحافي بمقر وزارة الخارجية الأميركية - 26 نوفمبر 2019

تهكم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، على المعلومات التي قالت إن قائد الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، كان في مهمة دبلوماسية بالعراق حين قتلته ضربة أميركية، معلقا، في الوقت نفسه، على الرسالة المزعومة التي كان يحملها الجنرال القتيل إلى السعودية.

ونفى بومبيو أن تكون زيارة قاسم سليماني الأخيرة إلى بغداد لنقل رسائل إيرانية ردا على رسائل سعودية، متسائلا " هل يمكن لأحد أن يصدق أن قاسم سليماني ذهب إلى بغداد للقيام بمهمة سلمية؟".

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي قد قال في كلمة أمام البرلمان العراقي في جلسة مناقشة الوجود الأجنبي في البلاد قد قال إنه كان على موعد للقاء سليماني ليتسلم منه ردا إيرانيا على رسائل سعودية.

وأكد بومبيو في رد على سؤال صحفي في مؤتمر صحفي الثلاثاء أنه تحدث إلى المسؤولين السعوديين الذين نفوا أي علاقة لهم بما يقوم به سليماني، وأن لا رسائل ينقلها بين الطرفين.

وأكد بومبيو للصحفيين أن قرار قتل سليماني كان صائبا، ومشيرا إلى أن للرئيس دونالد ترامب الصلاحيات القانونية، وأن القرار كان مناسبا لاستراتيجيتنا والتصدي لأنشطة إيران الشريرة.

وتطرق بومبيو إلى دور إيران في تقويض عملية السلام في أفغانستان عبر دعم الجماعات المتشددة في هذا البلد.

واستهل بومبيو حديثه أمام الصحفيين بالتنديد بما يرتكبه الحزب الشيوعي الصيني من انتهاكات كبيرة ضد مسلمي الأويغور.

وقُتل الجنرال قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" الذي كان مكلفا العمليات الخارجية للحرس الثوري في الخارج ومهندس الاستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط، في ضربة جوية أميركية استهدفته فجر الجمعة أمام مطار بغداد الدولي.

XS
SM
MD
LG