Accessibility links

بومبيو يكشف ملامح السياسة الأميركية تجاه دول أميركا اللاتينية


بومبيو

"الواقعية الدبلوماسية وضبط النفس والاحترام في أميركا اللاتينية" هذه أبرز ملامح السياسة الأميركية تجاه دول الجوار الجنوبية والتي أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في خطاب الاثنين.

وقال خلال كلمة في مركز ماكونيل التابع لجامعة لويزفيل في ولاية كنتاكي إن الإدارة الأميركية تحت قيادة الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتمدت سياسة واضحة تجاه دول أميركا الجنوبية والتي تنتهج للنظر إلى الأمور بواقعية "ونحن نرى الطبيعة البشرية كما هي لا كما نتمنى أن تكون".

وأشار إلى أن العديد من الدول في أميركا الجنوبية تتقدم نحو الأفضل، خاصة في مجالات الديمقراطية والرأسمالية والحكم الرشيد بعيدا عن الدكتاتورية وما يتبعها من فساد في السلطة.

وبعيدا عما يحصل في دول كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا، فإن بقية الدول في الطريق الصحيح خاصة في بوليفيا وسانتياغو وتشيلي.

وزاد الوزير بومبيو أن الأنظمة في كوبا وفنزويلا لا تزالان في سعي دائم لخطف الشرعية الديمقراطية، ناهيك عن دور بعض هذه الدول في إشعال وتغذية الفتنة في دول أخرى، مثل ما تقوم به كوبا من دعم نظام مادور في فنزويلا.

وأوضح أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة استوجبت تصحيح المسار مع دول مثل كوبا، حيث تم التراجع عن السياسات التي اتبعتها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والتي هدفت إلى احتضان كوبا، وتم إعادة فرض عقوبات على هذا النظام.

وذكر أنه تم السماح للمواطنين الأميركيين لرفع قضايا للمطالبة بممتلكاتهم المسروقة في هافانا منذ فترة طويلة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG