Accessibility links

السودان.. العسكر يشكك بأرقام الضحايا


محال مغلقة في اليوم الأول من العصيان المدني في السودان

اتهم المجلس العسكري الانتقالي في السودان قوى الحرية والتغيير بـ"المسؤولية الكاملة عن الجرائم" التي وقعت حلال الفترة الماضية.

وقال رئيس اللجنة الأمنية بالمجلس الفريق الركن جمال الدين عمر في كلمة بثها التفلزيون المحلي الأحد إن قرار "تنظيف محيط الاعتصام من المتفلتين" بوسط الخرطوم كان بغرض حماية أرواح المواطنين، مشيرا إلى أن قوى الحرية والتغيير كانت على "علم مسبق" بذلك الإجراء والذي نتج عنه "صدام راح ضحيته نفر كريم من أبناء الوطن".

وقتل 108 متظاهرين وجرح 500 آخرون جراء قيام قوات الدعم السريع السودانية بفض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم الاثنين، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية القريبة من المتظاهرين.

وقال عمر إن "العصيان عمل يتعارض مع القانون والأعراف والدين.. وهو جريمة كاملة الأركان بالتعدي على حرية المواطنين وممارسة حياتهم وحرمان المواطنين والمرضي من الوصول إلى المسشتفيات والخدمات".

وتحمل قوى الحرية والتغيير قوات الدعم السريع تحديدا المسؤولية عن فض الاعتصام، رافضة دعوات المجلس إلى استئناف التفاوض قبيل تلبية عدة شروط بينها تشكيل لجنة تحقيق ومحاسبة المسؤولين عن تلك الجرائم.

ويقول رئيس اللجنة الأمنية جمال الدين عمر إن الأرقام التي تحدثت عنها لجنة الأطباء المركزية وما يشاع عن العثور على العشرات من الجثث ملقاة في النيل محض أكاذيب.

كما نفى الحديث المتداول عن حدوث انشقاقات في صفوف القوات النظامية وقال إن ذلك "شائعات لا أساس لها".

وأكد عمر أن اللجنة الأمنية بالمجلس العسكري ستواصل تسيير دوريات في كل المدن "لحماية المواطنين والمرافق الحيوية خاصة بعد عدم استجابة المواطنين لدعوة العصيان". على حد تعبيره.

ويتحدث ناشطون سوادنيون عن استجابة ملحوظة لدعوة للعصيان في العاصمة ومدن السودان الأخرى.

XS
SM
MD
LG