Accessibility links

رويترز: بيلوسي تطلب إفادة من الاستخبارات الأميركية بشأن هجمات أرامكو


دخان يتصاعد من منشأة تابعة لأرامكو في بقيق في السعودية

طلبت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الثلاثاء من الاستخبارات الأميركية تقديم إفادة للمجلس حول هجمات أرامكو السعودية وكذلك إيران، وفق ما أفادت به رويترز نقلا عن المتحدث باسم بيلوسي.

وطلبت بيلوسي وفق رويترز الإفادات من الاستخبارات بعد أن أدى الهجوم بطائرات مسيرة يوم السبت على منشأتي أرامكو إلى ارتفاع أسعار النفط وأثار مخاوف من نزاع جديد في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد كشفت أن مسؤولين أميركيين أطلعوا الرياض على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية بطائرات مسيرة شنت من إيران.

وأدت الهجمات التي ضربت السبت أكبر معمل لمعالجة النفط في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5.7 مليون برميل، أي ما يعادل ستة بالمئة من الإنتاج العالمي، ما تسبب بارتفاع كبير في أسعار الخام.

وبينما حملت واشنطن طهران المسؤولية، إلا أنه لم يتم نشر التقييم الذي جرى الاثنين بشأن مصدر الهجمات، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تحددها أن التقييم الأميركي توصل إلى أن "إيران أطلقت أكثر من 20 طائرة مسيرة و10قذائف على الأقل".

وأضافت "لكن مسؤولين سعوديين أفادوا أن الولايات المتحدة لم تقدم ما يكفي من المعلومات لاستخلاص أن الهجوم أطلق من إيران، مشيرين إلى أن المعلومات الأميركية ليست قطعية".

وتابعت أن "المسؤولين الأميركيين قالوا إنهم يخططون لإطلاع السعوديين على مزيد من المعلومات خلال الأيام المقبلة".

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده مستعدة لمساعدة المملكة لكنها بانتظار تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم بشكل "قاطع".

وقال "لا أسعى للدخول في نزاع، لكن أحيانا عليك القيام بذلك. كان الهجوم كبيرا جدا لكن قد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بكثير".

وأضاف "بالتأكيد، سيبدو الأمر لكثيرين بأن إيران هي الفاعل".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG