Accessibility links

بين التشكيك والمدح.. تصريحات روسية مختلفة حول عملية استهداف البغدادي


سيارة محترقة في الموقع الذي شنت فيه القوات الأميركية الهجوم الذي استهدق زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي

أعلن الكرملين الاثنين أن مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي يشكل "إسهاما كبيرا" في مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أنه ما زال ينتظر تأكيد هذا النبأ، في وقت شككت فيه وزارة الدفاع الروسية، الأحد، في العملية لوجود ما وصفته بـ"تفاصيل متناقضة" تثير "شكوكا".

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحافيين "في حال تأكد خبر مقتل البغدادي فعلا، فسيكون بإمكاننا التحدث عن إسهام كبير لرئيس الولايات المتحدة (دونالد ترامب) في مكافحة الإرهاب الدولي".

وأضاف "لا يمكن لهذه المعلومة بحد ذاتها إثارة رد فعل سلبي من السلطة الروسية".

من جهة أخرى أقر بيسكوف بأن العسكريين الروس "شاهدوا فعلا في المنطقة طائرات أميركية، طائرات أميركية بدون طيار".

وتناقضت هذه التصريحات مع تلك الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية، مساء الأحد، بأنها لا تملك "معلومات موثوقة حول أنشطة الجيش الأميركي في منطقة خفض التصعيد في إدلب".

حيث قال المتحدث باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشنكوف، في بيان الأحد، أنّ "وزارة الدفاع الروسية لا تمتلك معلومات موثوقة حول أنشطة الجيش الأميركي في منطقة خفض التصعيد في إدلب".

ولفت إلى أنّه "في الايام الأخيرة، لم تسجل ضربة جوية في منطقة خفض التصعيد في إدلب (نفذتها) طائرات أميركية أو ما يسمى بالتحالف الدولي".

وأشار المتحدث إلى "تفاصيل متناقضة تماما" من قبل "المشاركين المباشرين والدول التي يزعم مشاركتها في العملية"، مضيفا أنّ ذلك "يثير أسئلة مشروعة وشكوكا بشأن حقيقة العملية الأميركية ونجاحها".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد مقتل البغدادي في عملية عسكرية أميركية في شمال غرب سوريا.

وأعلن ترامب الأحد مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي حين فجر نفسه خلال عملية عسكرية نفذتها وحدات خاصة أميركية ليل السبت الأحد في شمال غرب سوريا.

وقال إن البغدادي الذي نصب نفسه "خليفة" على "دولة إسلامية" تحكمت في وقت من الأوقات بمصائر سبعة ملايين شخص على مساحة تفوق 240 ألف كيلومتر مربع تمتد بين سوريا والعراق، عام 2014، "لم يمت بطلا بل جبانا، كان يبكي وينتحب ويصرخ وهو يركض في نفق مسدود" حفر لحمايته.

وأكد أنه فجر "سترته" الناسفة بعدما اصطحب ثلاثة من أولاده إلى النفق فقتلوا معه.

وشكر روسيا وتركيا وسوريا والعراق وأكراد سوريا على مساعدتهم في العملية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG