Accessibility links

تأثير خارطة الطريق الأميركية ـ التركية في منبج على العلاقات الأميركية ـ الكردية في سورية؟


تظاهرة لأكراد سورية ضد التغييرات الديمغرافية التي تقوم بها القوات التركية

بقلم عبد الرحيم سعيد/

في شهر حزيران/يونيو الماضي أعلنت تركيا والولايات المتحدة وصولهما لاتفاق حول تطبيق خارطة طريق لتعزيز السلم في مدينة منبج السورية الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديموقراطية منذ عام 2016 بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها. وجاء هذا الاتفاق (التركي ـ الأميركي) ضمن مساعي الولايات المتحدة لإرضاء تركيا ـ حليفتها الاستراتيجية ـ بعد فترة طويلة من توتر العلاقات بشكل كبير بين الطرفين، فهل سيؤثر هذا الاتفاق سلبا على العلاقات بين الولايات المتحدة وحلفائها الأكراد في سورية الذين لا يزالون يقاتلون "داعش" في ريف مدينة دير الزور، وكذلك يحكمون مناطق كثيرة تم انتزاعها من التنظيم وأهمها الرقة ومناطق أخرى كثيرة في شرق الفرات؟

عقِب إعلان الاتفاق بوقت قليل ظهرت مواقف من قبل قيادات سياسية كردية أعلنت عن نيتها التفاوض مع النظام السوري، كردة فعل على خارطة الطريق التركية ـ الأميركية، ومنها تصريحات لصالح مسلم الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديموقراطي لوكالة الأنباء الألمانية قال فيها "إذا توافقت مصالحنا مع الأميركيين فسنسير معهم… وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم، وإذا توافقت مع الأسد فسنسير معه ". وأبدى مسلم تأسفه لقيام الولايات المتحدة بعقد اتفاق حول منبج مع تركيا. كما أعلنت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سورية الديموقراطي، الجناح السياسي لقوات سورية الديموقراطية، عن استعداد المجلس للتفاوض مع النظام السوري دون شروط مسبقة.

استيراد الخلاف التركي ـ الكردي من "قنديل" إلى سورية لن يضيف سوى التعقيد في قضية أكراد سورية

جاءت هذه التصريحات لتعلن الاستياء الكردي من خارطة الطريق في منبج، ولكن من الملاحظ أن هذه التصريحات جاءت من شخصيات سياسية فقط حتى الآن، وهم عادة أقل سلطة، وتأثيرا من القيادات العسكرية التي ما زالت تنسق بشكل كبير مع الولايات المتحدة في قتالها ضد تنظيم "داعش".

إضافة إلى ذلك، فإن نجاح أي اتفاق بين الأكراد والنظام في مناطق شرق الفرات تستلزم موافقة أميركية لأن القواعد والقوات الأميركية المنتشرة في تلك المنطقة قادرة على إفشال أي اتفاق ثنائي أو ثلاثي أو رباعي بين النظام، وقوات سورية الديموقراطية وروسيا وإيران. كما أنه من المستبعد "منطقيا" دخول الأكراد في تحالفات مع النظام والروس وهم يعلمون أن ذلك الحلف لن يعطيهم من الكعكة السورية إلا القليل.

ومع ذلك، قد تدفع الأحداث الأخيرة في تركيا القوى الكردية السورية للتعاون مع إيران على الرغم من المساوئ الواضحة لهذا الخيار. كما قد تؤدى الحملة التركية الأخيرة على معاقل حزب العمال الكردستاني في "قنديل" إلى زيادة التنسيق بينهم وبين الإيرانيين الذين عادة ما يدعمون حزب العمال الكردستاني في حربه ضد تركيا وخاصة بعد الثورة السورية عام 2011.

وقد يؤدي تعاونهم في "قنديل" إلى تقديم تنازلات للإيرانيين في سورية، ومن شأن ذلك، إن حدث، أن يضر بمصالح الولايات المتحدة ويقوي النظام وحليفتيه روسيا وإيران في مناطق شرق الفرات، خاصة إذا تمكن النظام والإيرانيون من التواصل بأريحية مع العشائر العربية في الرقة وريف دير الزور والحسكة والتي أصبحت تفكر جديا بالعودة لحضن النظام السوري بعد التقدم العسكري الذي حققه جيش الأسد في مناطق دمشق وحمص، وأيضا بعد العملية التركية في عفرين. وقد أصبح هذا الخيار أكثر إغراء خاصة بعد إطلاق خارطة طريق منبج التي زعزعت ثقة العشائر العربية بحلفاء الولايات المتحدة، وربما تسمح للنظام السوري بإعادة تعبئة قاعدته الشعبية التي خسرها.

أما الأكراد فعليهم الحذر والتأني بالدخول في أي مغامرات خاسرة مع النظام وحلفائه الروس والإيرانيين في سورية، فقد أثبتت روسيا أنها حليفة غير مخلصة في كثير من الأماكن وآخرها كانت في عفرين، حيث تساوم موسكو الآن الأتراك على تل رفعت والمناطق المحيطة بها.

على الأكراد الحذر والتأني بالدخول في أي مغامرات خاسرة مع النظام وحلفائه الروس والإيرانيين في سورية

كما ينبغي على قوات سورية الديموقراطية وقياداتها من الأكراد الابتعاد عن تأثير قيادات "قنديل" على قرارهم بما يخص سورية، فاستيراد الخلاف التركي ـ الكردي من "قنديل" إلى سورية لن يضيف سوى التعقيد في قضية أكراد سورية وشرق الفرات عموما، ولا سيما بعد فوز أردوغان بالانتخابات الرئاسية الأخيرة والتي من المتوقع أن يعقبها ازدياد الضغط التركي على الولايات المتحدة وحلفائها بخصوص من تسميهم أنقرة فرع لحزب العمال الكردستاني في سورية .وبالتالي فإن نأى الأكراد عن تلك المنظمات خاصة حزب العمال الكردستاني، سيساهم بشكل كبير في تخفيف الضغوط التركية.

يجب أن تدرك واشنطن إن أي تنسيق بين الأكراد وروسيا سيضعف من النفوذ الأميركي في سورية عموما، لذلك على الولايات المتحدة أن تعي وجود مثل هذا الخطر. ولكي تتجنب تصرفات ومغامرات خاطئة من قبل الأكراد عليها أن تبعث برسائل تطمينية مفادها بأنها لن تتخلى عنهم. الأكراد حلفاء مخلصون للولايات المتحدة في سورية، وبإمكانها الاستفادة منهم لحماية مصالحها في سورية عموما وشرق الفرات خصوصا، لا سيما وأنهم ـ الأكراد ـ بحاجة لدولة تحميهم. كما يتوجب أيضا على الولايات المتحدة أن تتوخى الحذر بعد قيام قيادات كردية سياسية وعسكرية بالضغط للوصول لاتفاق مع النظام في مناطق القامشلي والحسكة وحتى بريف دير الزور ومدينة الرقة، ولا سيما إذا علمنا أنه لا يزال هناك عدد من القيادات الكردية تربطهم علاقات جيدة ووثيقة مع النظام السوري وإيران وروسيا.

سيكون من المفيد أيضا أن تعمل الولايات المتحدة الأميركية على إقناع الأكراد بالتأثيرات الإيجابية لخارطة الطريق في منبج على استقرار الأوضاع في شرق الفرات حيث تسيطر عليها قوات سورية الديموقراطية، ومحاولة إقناعهم بالابتعاد عن "قنديل" والحد من تأثيرها على مصدر القرار.

المصدر: منتدى فكرة

ــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG