Accessibility links

مصر.. تأجيل الحكم في قضية "أنصار بيت المقدس"


قوات الأمن المصرية تقتاد هشام عشماوي إلى مصر على متن طائرة عسكرية في 29 مايو 2019

قررت محكمة جنايات القاهرة، الأربعاء، مد أجل الحكم في القضية المعروفة إعلاميا بـ "أنصار بيت المقدس" والمتهم فيها هشام عشماوي وآخرين إلى الأول من ديسمبر لتعذر إحضار المتهمين واستكمال المداولة.

ودامت جلسات محاكمة عشماوي مائة يوم، لكنه لم يظهر ولو لجلسة واحدة في أي محاكمة منذ ظهوره المميز عبر شاشات التلفزيون أثناء ترحيله وتسليمه لمصر من ليبيا، وذلك لاعتبارات وصفتها السلطات المصرية بالأمنية والحرجة رغم أن المحكمة تشهد جلسات لحوالي 213 متهما آخرين.

وقضى هشام عشماوي 98 يوما في السجون المصرية خاضعا للتحقيق ومعترفا بالدوافع والتفاصيل حول عملياته الإرهابية في مصر وخارجها، وأتت توقعات بأن يصدر حكم المحكمة العسكرية بالإعدام شنقا بعد أخذ الرأي الشرعي من مفتي البلاد.

عشماوي كان قد بدأ حياته ضابطا في صفوف القوات المسلحة، واستبعد من صفوفها على أثر محاكمة عسكرية عام 2011، ليصبح مسؤولا عسكريا بين صفوف تنظيم "أنصار بيت المقدس" الإرهابي، ثم "أميرا" لـ "ولاية الصحراء الغربية"، وذلك قبل أن ينشق عنها هو وآخرين منهم عماد الدين عبد اللطيف الضابط السابق بالقوات المسلحة المصرية وذلك على أثر مبايعة أنصار بيت المقدس لأبو بكر البغدادي أمير داعش.

بعدها فر هشام عشماوي إلى ليبيا، معلنا تأسيس تنظيم عسكري عرف باسم "المرابطين"، من داخل الأراضي الليبية والذي نشط على الحدود بين مصر وليبيا، مرتكبا العديد من الجرائم في مصر وليبيا، حيث ارتبط اسم عشماوي بمجموعة من الحوادث الإرهابية الكبرى.

وفي مطلع أكتوبر عام 2018، أعلنت ليبيا إلقاء القبض على هشام عشماوي، في عملية أمنية بمدينة درنة الليبية، ليتم تسليمه في مايو 2019 لمصر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG