Accessibility links

تأجيل بريكست.. ماذا يحدث الآن؟


خاص "الحرة"

مسار البريكست غارق في الغموض، لكن ما يمكن تأكيده الآن هو أن المملكة المتحدة لن تخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس الجاري بعد أن وافق قادة دول الاتحاد الأوروبي على تأجيل موعد الخروج، الخميس.

وبحسب مراسل الحرة في لندن، فإنه ​من المرتقب أن تحاول تيريزا ماي تمرير اتفاق البريكست مرة ثالثة في مجلس العموم مطلع الأسبوع المقبل، ربما الثلاثاء 26 آذار/مارس، إذا سمح بذلك رئيس مجلس العموم.

إذا صوتت أغلبية النواب لصالح الاتفاق، ستخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 22 أيار/مايو المقبل، غير أنه ستكون هناك فترة انتقالية تنتهي مع نهاية 2020. ​

أما إذا صوتت أغلبية النواب مجددا ضد الاتفاق، فسيكون على المملكة المتحدة أن تقرر مسارها قبل تاريخ 12 نيسان/أبريل المقبل، وحينها ستكون الخيارات المتاحة أمامها كالتالي:

- الخروج 12 نيسان/أبريل بدون اتفاق.

- ​الخروج 12 نيسان/أبريل باتفاق (إن تمكنت تيريزا ماي من فرض تصويت رابع في مجلس العموم ونجحت في تمرير الاتفاق).

- ​تأجيل البريكست لمدة طويلة (بعد موافقة الاتحاد الأوروبي وهو الذي يقرر مدتها)، وسيكون حينها على لندن أن تشارك في انتخابات البرلمان الأوروبي التي تنظم في 24 أيار/مايو المقبل.

- تنظيم استفتاء ثان على الخروج من الاتحاد الأوروبي أو سحب طلب الخروج من الاتحاد الأوروبي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG