Accessibility links

تأكيد مقتل صانع "قنبلة الملابس الداخلية" في القاعدة


العسيري قتل قبل عامين

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أن مسؤول صنع القنابل في تنظيم القاعدة إبراهيم العسيري قتل قبل عامين في عملية لمكافحة الإرهاب في اليمن.

واشتهر العسيري السعودي الجنسية، بأنه صانع ما عُرف بـ"قنبلة الملابس الداخلية" التي استُخدمت في محاولة تفجير فاشلة لإسقاط طائرة أميركية يوم عيد الميلاد في 2009.

وقال ترامب في بيان إن "الولايات المتحدة ستواصل مطاردة الإرهابيين من أمثال العسيري حتى لا يعودوا يشكلون تهديدا لأمتنا العظيمة".

ولم يكشف بيان ترامب أي تفاصيل عن العملية التي قتل فيها العسيري.

وتسببت نشاطات العسيري بحالة من القلق في قطاع الطيران على مدى سنوات، واضطرت شركات الطيران في بعض الأحيان إلى تعليق رحلاتها عبر الأطلسي.

وفي محاولة تفجير يوم عيد الميلاد، حاول الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب (23 عاما) تشغيل متفجرات خبأها في ملابسه الداخلية بينما كان في طائرة تابعة لشركة "نورث وست" متجهة من أمستردام إلى ديترويت، لكنها لم تنفجر كما يجب وتمت السيطرة على الشاب.

ويرتبط اسم العسيري كذلك بإخفاء قنابل في عبوات حبر طابعة في طائرات شحن في 2012.

وقال ترامب في بيانه إن العسيري "قام بصنع عبوة ناسفة بهدف استخدامها ضد طائرة ركاب في 2012، وعبوة استخدمت في محاولة اغتيال ولي العهد السعودي السابق".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG